مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

ابتكارات يابانية لخدمة الانسانية


focus

ابتكارات يابانية لخدمة الانسانية

اليابان معروفة بتقنيتها المبتكرة وارتقاء مستوى المعيشة فيها. الشركات اليابانية تستخدم خبراتها لمواجهة بعض التحديات الصحية الأكثر إلحاحا في العالم موفدة يورنيوز دالين حسن توجهت إلى اليابان.

الانسانية أولاً

اليابان: التكنولوجيا في خدمة الرعاية الصحية

*“أي مكان أفضل من اليابان للتعرف على ابتكارات تقنية في القطاع الصحي، لتحسين نوعية حياة الناس في جميع أنحاء العالم. برنامجنا سبوت لايت يسلط الضوء على اليابان والبداية مع هوندا. طورت الشركة جهازا لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة. لمعرفة المزيد، توجهنا إلى مقر هوندا*.

قفزة نوعية تجاوزت عالم السيارات والطائرات بابتكار جديد لشركة هوندا العملاقة وهو جهاز للمساعدة على السير للاشخاص الذين يعانون من صعوبات في الحركة والمشي بطرdقة صحيحة.

وزن هذا الجهاز الذي يُربط على الخصر والفخذين 2.7 كيلوغراماً، ومزود بتقنية ترافق الحركة من خلال دعم الساقين. التقينا بماكوتو شيباتا من قسم التطوير ليشرح لنا الية عمل الجهاز . “انه جهازغاية البساطة، يحتوي على محركين وبطارية وحاسوب من جهة الظهر، اثناء السير يلتقط الحاسوب حركة الوركين فيتيح للجهاز المشاركة بحركة الساق، المعلومات المتعلقة بالسير تُرسل فورا إلى هذا الجهاز اللوحي، تقنية الجهاز تشبه تقنية سيارات السباق كطريقة الاتصال بين السيارة والحلبة“، يقول ماكوتو شيباتا، معاون المدير.

هوندا استهلمت الجهاز من الرجل الالي أسيمو فخلال فترة تطويره قام المهندسون باجراء الكثير من البحوث المتعمقة على طريقة سير البشر.
منذ العام 2013، اكثر من 50 مشفى في اليابان يستخدم جهاز المساعدة على السير لمنح المرضى وكبار السن فرصة تجريب الجهاز لتحسن وظائفه.
جهاز المساعدة على السير تقنية يمكن أن تغير نظرتنا لمفهوم التنقل بأكمله.

دالين حسن:“الابتكارات في القطاع الصحي ليست حكرا على الشركات الكبيرة. غينتا كوندو شاب لامع اخترع ذراعاً آلية باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد وبسعر مبهر، التقينا به ليتحدث لنا عن هذه التقنية المتطورة.

ذراع آلية باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد

انه يوم الاربعاء في الساعة السابعة مساءا، الجميع هنا لحضور الاجتماع الأسبوعي لجمعية “مشين ارم جابان “Mission ARM Japan“وهي جمعية غير ربحية لتصميم وتطوير اطراف صناعية.

غينتا كوندو في الحادية والثلاثين من العمر، ابتكر يداً الية من خلال الجمع بين التقنية الروبوتية والطباعة ثلاثية الأبعاد
أجهزة استشعار تُثبت في أعلى الذراع تتحسس الحركات العضلية فتحرك الاصابع الاصطناعية.

غينتا كوندو، مهندس، في “Mission ARM Japan “، يقول:“ننشر كل البيانات مجانا على الانترنت. هذا يعني أن المعني بالأمر لا يحتاج إلى أكثر من الإنترنيت لتحميل البيانات و“طباعة”:https://www.youtube.com/watch?v=_tRTpre9Jxk الطرف الذي يحتاج اليه على الفور.
هذه التقنيه المتقدمة تحسن حياة الناس. لم تعد هناك حاجة للذهاب لكبار المهنيين المتخصصين، بامكان الجميع الحصول على ذراع اصطناعية. أريد أن أقول للعالم أن الأمر ليس في غاية الصعوبة، يمكن تكييف اليد وفقاً لجسم اي شخص، انتاجها أمر ممتع حقاً.”
هذه التقنية يمكن أن تغير حياة تاكايوشي، ولد بعيب خلقي في يده اليسرى، وهو الآن يجرب يده الاصطناعية، قبل وضع اللمسات الأخيرة على التصميم الذي يناسبه.
تاكايوشي هاشيموتو، جمعية عضو في “Mission ARM Japan“، يقول:” كنت أحمل الأشياء بيدي اليمنى فقط، الآن، هذه الذراع ستمكنني من استخدام يدي اليسرى أيضا. آمل التمكن من القيام باشياء كثيرة بيداي الاثنتين معا، اشعر بالتفاؤل بحياتي المستقبلية.”

500 للحصول على ذراع اصطناعية باستخدام طابعة ثلاثية الابعاد، عشر مرات أقل من تكلفة الذراع الاصطناعية النموذجية. انها لصفقة رابحة

*دالين حسن :“سنوياً، حوالي نصف مليون شخص يموتون بسبب الملاريا.
شركة يابانية طورت طلاءاً يُبعد البعوض المسؤول عن انتشار هذا المرض القاتل. زرنا مختبرات كانساي في طوكيو*.

طلاء ينقذ حياة البشر
كانساي هي أحدى أكبر الشركات اليابانية لإنتاج طلاء السيارات والقطاعات الصناعية الأخرى، اخترعت طلاءاً لصد البعوض والحشرات الأخرى من خلال التأثير على
الجهاز العصبي، وهومخصص للدول ذات المناخ الاستوائي.

“لأن الكثير من الأطفال يموتون من الملاريا في أفريقيا، فكرنا بتطوير طلاء له القدرة على صد أو قتل البعوض.
هذا الطلاء يحتوي على مكونات تؤثر على الجهاز العصبي للبعوض. حين يحط البعوض على جدار مطلي، المكونات الكيمائية للطلاء تشل البعوض وتضرب جهازه العصبي فيفقد القدرة على لسع الإنسان. هذه هي آلية عمله“، يقول يو أكاكي، المدير التنفيذي في شركة كانساي لإنتاج الطلاء.
اكدت الدراسات أن فعالية الطلاء بلغت 80٪ . بعض الدول بدأت باستخدامه في المستشفيات ودور الحضانة والمدارس خاصة ماليزيا واندونيسيا، حيث الكثير من الناس يعانون من حمى الضنك.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

focus

قمة "باماكو" تؤكد الرغبة في تعزيز الأمن في الجمهورية المالية.