عاجل

تقرأ الآن:

وزير الخارجية التركي يقول إن أوروبا تتفكك وستشهد حروبا


تركيا

وزير الخارجية التركي يقول إن أوروبا تتفكك وستشهد حروبا

لا تفرق أنقرة بين فوز الحزب الليبرالي والديمقراطي الحاكم في الانتخابات البرلمانية في هولندا وما يحمله من نهج معتدل ازاء المهاجرين والاسلام والبقاء في الاتحاد الاوروبي مقابل برنامج يميني متطرف شعبوي كحزب الحرية بزعامة فيلدرز. فوزير الخارجية التركي وصف المنهجين بوجهين لعملة واحدة.
مولود تشاووش أوغلو :
“ لا يوجد اي فرق بين الاشتراكيين الديمقراطيين والفاشيين، العقلية ذاتها، الى اين تأخذون أوروبا؟ انتم بدأتم هذا التفكك، انتم تأخذون اوروبا نحو الهاوية، سترون، قريبا ستشهدون حروبا دينية في اوروبا، هذا الاتجاه يظهر الآن”.
تصريحات وزير الخارجية التركي جاءت وسط ازمة تعصف بالعلاقات بين أمستردام وانقرة، وتأتي في اوج حملة تجندت لها الحكومة التركية قبل استفتاء نيسان المقبل حول تعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب أردوغان.
“رئيس الوزراء الهولندي لم يسمح لوزير خارجيتنا بالذهاب الى هولندا، العقلية العنصرية سوف تستمر وهذا ليس جيدا بالطبع، فوز روته في الانتخابات يعني ان موقفه لن يتغير، ومن غير المحبب ان يسود التوتر”. وعززت الشرطة التركية من حضورها امام السفارة والقنصلية الهولندية بالعاصمة أنقرة وفي مدينة اسطنبول.
“بالنسبة لنا الكلام لا يهم، المهم ان لا تجد العنصرية مكانا، يمكن ان تكون الاوضاع اسوأ في حال فاز حزب الحرية الفاشي، اعتقد ان بوسعنا تحسين العلاقات بين البلدين وجعلها افضل”.
وقد هددت تركيا الاربعاء بالغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الاوروبي مع تصاعد الازمة الدبلوماسية مع عدد من دول الاتحاد.
وانتقد تشاووش اوغلو الاتحاد الاوروبي عدم السماح للمواطنين الاتراك بدخول دوله دون تأشيرات بموجب الاتفاق.