عاجل

تقرأ الآن:

"آخر يوم في حياتي" فيلم وجودي فلسفي


سينما

"آخر يوم في حياتي" فيلم وجودي فلسفي

“بيفور آي فول” او “آخر يوم في حياتي في كيبيك” فيلم يحكي قصة فتاة تدعى سامانتا تتعرض لحادث سيارة بعد سهرة امضتها مع رفاق لها.

بدلاً من ان تموت، تستيقظ في الصباح التالي لتجد نفسها على سريرها. إنها مسجونة داخل حلقة من الزمن، تعيش مرة ثانية التجربة نفسها لكنها تحاول اتخاذ خيارات اخرى لتجنب مصيرها المنتظر.

هذا الفيلم مستوحى من الرواية التي تحمل الاسم نفسه للكاتبة وران اوليفر التي نشرتها عام 2010.

العرض الافتتاحي الاول للفيلم جرى في مهرجان ساندنس السينمائي وكانت له اصداء ايجابية. وعن وصوله الى هذا المهرجان شرحت مخرجته ري روسو- يونغ “انه فيلم من نوع الفن الاسود. إنه يشعر بالقلق الوجودي وفيه نزعة فلسفية. يتحدث عن الوقت وما معنى البقاء على قيد الحياة، والوعي الذاتي وهذا موجود لدى كل الفئات العمرية. إنها مواضيع ابدية شائكة”.

في لوس انجلوس مطلع آذار/مارس بدأ عرض هذا الفيلم قبل ان يصل الى بقية الصالات السينمائية الاميركية.

زوي دوتش ابنة الممثلة ليا تومسون تحدثت عن الفيلم وقالت إنه “فيلم جميل، يصور تجربة الفتيات المراهقات دون ان يقلل من شأنهن. اعني انها رواية كتبتها امرأة، كما كتبت امرأة النص للسينما، واخرجته امرأة. لم يكتبها ان ينتجها او يصنعها رجل في متوسط العمر. لهذا
يبدو الفيلم عظيماً وجميلاً وهاماً، ومن الصعب ان نتخيل ان ميزانيته ضئيلة”.

زوي سطع نجمها في مسلسل رينجر بدور جوليات مارتين وفي فامباير اكاديمي بدور روز هاثاواي. وقد انتهت مؤخراً من تصوير فيلم “The Year of Spectacular Men” من اخراج والدتها ليا تومسون وكتبت شقيقتها مادلين الرواية.

اختيار المحرر

المقال المقبل

سينما

"برسونال شوبر"، دراما نفسية للمخرج الفرنسي أوليفييه أساياس