عاجل

تقرأ الآن:

قبو سفالبارد العالمي للبذور

قبو سفالبارد العالمي للبذور،بنك آمن للبذور يقع في جزيرة سبيتسبيرغن النرويجية، في منطقة أرخبيل سفالبارد وذلك على بعد 1300 كيلومتر من القطب الشمالي.هذا القبو تم بناؤه كمحاولة للتأمين ضد فقدان البذور في بنوك الجينات الأخرى، خلال الأزمات الإقليمية أو العالمية على نطاق واسع. قبو سفالبارد، افتتح رسميا في العام 2008، ويعتقد أن فيه حوالي 1.5 مليون عينة بذور منفصلة من المحاصيل الزراعية.

الموقع الذي يستضيف القبو، يرتفع 130 متراً فوق سطح البحر، يث توجد سلسلة من الانفاق للوصول إلى عين المكان،ويطلق عليها بعضهم باعتبارها الغرفة الأهم في العالم،حيث بنيت للصمود أثناء التغيرات المناخية ويمك أن يستمرحتى 200 سنة. ما يجعله آمناً عند حدوث أي ذوبان للثلوج يمكن أن يعيش 200 سنة.يتم تخزين البذور في غرفة،تصل درجة حرارتها ناقص 18 درجة،وحتى ولو حدث انقطاع كهربائي،فإن درجة الحرارة داخل القبو،قد تستغرق سنين حتى تصل إلى الصفر،بفضل طبقة عازل مكونة من السرمد.
هذا هو قبو سفالبارد العالمي للبذور.
ويقول أرموند آسدال:
“يوجد لدينا صناديق خشبية جلبناها من طاجيكستان، و بعضهما من أرمينيا،وأذربيجان،أما هذه فأتينا بها من كولومبيا،لدينا صناديق أخرى من البرتغال وكوستاريكا وزامبيا وأوكرانيا،وجلبنا أخرى من بيرو”
“هنا توجد بذور من كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية، هذه من كوريا الجنوبية،أما في الطرف الآخر فتوجد بذور قادمة من كوريا الشمالية،نلاحظ أن ثمة تعاونا من جميع الدول للقيام بهذه المهمة العظيمة،بغية الحفاظ على البذور،قد تكون تلك الدول ليست صديقة خارجا، و لكن هنا بالداخل،الكل متعاون”

القبو العالمي للبذورالملقب بقبو“يوم القيامة” تكمن مهمته في إنقاذ البشرية في حالة حدوث كوارث وفي أسوأ السيناريوهات.في أواخر عام 2015، طلب باحثون من منطقة الشرق الأوسط بذورا مقاومة للجفاف، لتعويض ما فقد منها في بنك تخزين للبذور قرب مدينة حلب السورية، الذي دمرجزئيا أثناء الحرب.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

الأسبوع في صور