عاجل

أمطار غزيرة أعقبها فيضان أودية وانزلاقات طينية وسيول جارفة اجتاحت البيرو، وهي فيضانات تعد الأسوأ منذ عقدين في هذا البلد، حيث تضرر جراءها نصف سكان البيرو، في وقت ارتفعت حصيلة عدد الضحايا منذ بداية السنة إلى أكثر من سبعين قتيلا

عشرات المدن البيروفية أعلنت فيها حالة الطوارئ، والسلطات نشرت عناصر الجيش لمساعدة الشرطة على إرساء النظام العام فيها

في العاصمة ليما ورغم أن المناخ صحراوي ونادرا ما تنزل الأمطار، سارعت الشرطة إلى مساعدة مئات الأهالي في الضواحي التي عمتها مياه الفيضان

وتسببت مياه الفيضان إلى اختلاط الأوحال بمجاري الأنهار في مدن على طول ساحل المحيط الهادي للبلاد، ما أدى إلى نقص لمياه الشرب والعاصمة ليما أضحت تفتقر لتلك المياه منذ نحو أسبوع، وأعوان وزارة الصحة بدؤوا برش الأدوية حيث وجدت برك مياه الأمطار، للقضاء على الحشرات الحاملة للأوبئة

السيول الجارفة طوقت أحياء بكاملها وأغرقت مستشفيات ومقابر وعزلت سكانا يتعرضون لعواقب ظاهرة النينو المناخية، التي خلفت حالة من الفوضى والذعر وهجرت عشرات آلاف المنكوبين منذ بداية العام الحالي، ويتوقع أن تتواصل حالة الطقس هذه أسبوعين آخرين