عاجل

تقرأ الآن:

اعادة تدوير المياه المستخدمة في صباغة الأقمشة


عالم الغد

اعادة تدوير المياه المستخدمة في صباغة الأقمشة

كيف يمكن تنقية المياه التي تم استخدامها في عملية صباغة الأقمشة بطرق فعالة وبأسعار معقولة؟ باحثون في اطار مشروع بحث اوربي يعتقدون انهم وجدوا الاجابة على هذا السؤال. مراسلنا خوليان لوبيز غوميز، توجه إلى بلجيكا لمعرفة المزيد.

اننا في بلجيكا، في مصنع لصباغة الأقمشة، سنوياً نحو اثني عشر ألف كيلومترا من المواد النسجية تُصبغ هنا. عملية تتطلب ملايين اللترات من المياه، التي بعد استعمالها، تكون مشبعة بالمواد الكيميائية والأملاح. كيف يمكن إعادة تدوير هذه المياه الملوثة بطريقة فعالة وبأسعار معقولة لاعادة استخدامها في عملية الصباغة؟ باحثون أوروبيون يعتقدون انهم وجدوا الجواب على هذا السؤال “.

هذا المصنع يصنع النسيج ويحوره: بعد عملية الانتاج، القماش يُغسل ويُبيض ويُختبر ويُصبغ ويُجفف وتثبت ألوانه. عمليات تستخدم فيها كميات كبيرة من المياه.

سنويا، متوسط استهلاك المصنع من المياه لا يقل عن​ 350 مليون لتر تقريباً.

جان موريل، مدير الصيانة في مصنع النسيج“UTEXBEL“، بلجيكا، يقول:” نستخدم حوالي 80 لترا من الماء لكل كيلوغرام من النسيج. هذه المياه تُستخدم أولاً لتبييض القماش، ثم تلوينه وتطوير الألوان لتثبيتها لانها غير مستقرة. في النهاية، نحصل على مياه مُشبعة بالملونات والحوامض. لغاية الآن، نقوم أولاً بتحييد الحموضة من المياه ثم نفريغها في مياه الصرف الصحي لتذهب لمحطة معالجة المياه “.

إعادة تدوير المياه الملوثة بالاصباع

معالجة هذه المياه المُشبعة بالمواد الملونة مكلفة للغاية.
إدراكا لهذه التحديات الاقتصادية والبيئية، تعاون المصنع مع باحثين في اطار مشروع بحث أوروبي لإيجاد حلول لإعادة تدوير المياه الحاوية على الاصباغ بطرق فعالة وبأسعار معقولة.

عمليتان لتنقية المياه

صمم العلماء وحدة اختبار لاعادة التدوير. هناك عمليتان مختلفتان لتنظيف المياه. العملية الأولى، تدعى التخثير الكهربائي، وتساهم في ازالة الاصبغة. العملية الثانية، تدعى التناضح العكسي، وتساهم في القضاء على الأملاح.

ايريك فان سونسبيك، مهندس كيميائي، ECOLORO، يقول:” تمر المياه أولاً بعملية الترشيح الذاتي التي تقوم بطرح كل الجزيئات الصغيرة وغيرها. من بعد، هناك عملية ثانية تدعى التناضح العكسي، والتي تسمح بسحب الأملاح
وغيرها.
في النهاية، نحصل على هذه المياه النظيفة الخالية من الألوان و الأملاح.
في البداية، كانت لدينا هذه المياه القذرة الحاوية على الأصبغة. الآن، هذا هو المنتوج النهائي. انه الذي بدأنا به “.

مراقبة صارمة

هناك تحليل ومراقبة صارمة لكل خطوة للتأكد من كفاءة هذه العمليات.

ميرت كان، مهندس عمليات، ECOLORO، يقول:“يمكننا أن نؤكد بأن كل الملوثات الكيميائية والصبغات قد تمت ازالتها. لقد تمت ازالة 93-96٪ منها. اصبحت خالية تماماً من المواد الملونة خلال هذه العملية”.

دائرة دائمية لتدوير المياه

حالياً، يحاول الباحثون توسيعَ وحدة الاختبار هذه لاستخدامها في المصنع. الفكرة هي انشاء دائرة دائمية ومغلقة لتدوير المياه وإعادة استخدامها.

اندرياس تين كاتي، مهندس كيميائي، منسق مشروع “ISPT / ECWRTI“، يقول:“حين تكون لدينا تقنية تمكننا من تخفيض استهلاك المياه بنسبة 75٪ أو أكثر، هذا يعني اننا نوفر الكثير من النفقات. بهذه الطريقة، سنتوقف عن ارسال نفاياتنا إلى محطة المعالجة. ونتخلص من القيام باجراءات ما قبل المعالجة للحصول على المستوى المطلوب من النظافة قبل القيام بهذه العملية. لذا سنحرر القدرات في المحطات العامة “.

ويأمل الباحثون أيضاً تحسين القدرة التنافسية لقطاع صناعة النسيج في الاتحاد الأوروبي، الذي يوظف 1.6 مليون شخص.

اختيار المحرر

المقال المقبل

عالم الغد

ألعاب إلكترونية لمجابهة داء السكري