مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

"فيديوهات الإرهاب" تتسبب في موجة انتقادات ضد "غوغل"


شركات

"فيديوهات الإرهاب" تتسبب في موجة انتقادات ضد "غوغل"

ALL VIEWS

نقرة للبحث

الحكومة البريطانية تستدعي ممثل شركة “غوغل”

مؤسسة “غوغل“، مالكة يوتيوب، تتعرض إلى موجة انتقادات من كبرى الشركات في المملكة المتحدة من جهة ومن الحكومة البريطانية من جهة أخرى على خلفية ظهور إعلاناتها على فيديوهات تدعو إلى الكراهية وتحض على الإرهاب. الحكومة البريطانية استدعت ممثل شركة “غوغل” للاحتجاج على نشر إعلاناتها إلى جانب مواد وصفتها بــ“المتطرفة“، وعلى الإثر أوقفت إعلاناتها في الموقع التابع لمحرك البحث العملاق. وأشارت الحكومة البريطانية في بيان إلى قيامها بإيقاف خدمة الإعلانات التجارية مع يوتيوب إلى حين تأكيد “غوغل” بإمكانية وصول الرسائل الحكومية بشكل آمن.

وتشكلت لجنة قوية من مجلس العموم البريطاني، اتهمت فيه “غوغل” بالربح من خلال بث مشاعر الكراهية التي تحملها مقاطع الفيديو وصفتها بالـ“مقززة“، والتي تبثها الجماعات الإرهابية المتطرفة. حيث تساءلت يافيت كوبر، رئيس لجنة الشؤون الداخلية بمجلس العموم: كيف للشركة أن تسرع لحذف مقاطع الفيديو التي تنتهك حقوق الملكية الفكرية، بينما نجدها تتباطأ لحذف مشاهد العنف والدموية التي تعرضها قنوات الجماعات الإرهابية. واعتبرت الحكومة البريطانية في بيان أن وقفها لخدمة الإعلانات التجارية مع يوتيوب يرتبط بتأكيد “غوغل” أن الرسائل الحكومية يمكنها أن تصل بطرق آمنة وملائمة.

ويتمثل هاجس الحكومة البريطانية في أن إعلاناتها التي يتم تحصيل تكاليفها من دافعي الضرائب، يجب ألا تظهر إلى جانب فيديوهات تدعو إلى العنف أو تحض على العنصرية، الأمر الذي دفعها للتحرك. وإضافة إلى الحكومة البريطانية، أوقفت شركات مثل هوندا للسيارات، ومحلات تجارية، وصحيفة “الغارديان” إعلاناتها في يوتيوب بسبب محتوى الفيديوهات التي ترافق الإعلانات. كما وأوقفت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” وهيئة المواصلات في لندن ودائرة السياحة في اسكتلندا وشركة “لوريال” إعلاناتها في محرك البحث العملاق “غوغل” لنفس الأسباب.

حوالى مائة وخمسين مليون جنيها استرلينيا من الخسائر

المعلنون على خدمة إعلانات “غوغل” بريطانيا قرروا وقف تعاملهم مع الشركة إثر معرفتهم أن جزءًا من العوائد يأتي من عدد مرات الإعجاب التي تظهر على مقاطع الفيديو الخاصة بما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية. صحيفة “ذي صن” البريطانية أكدت أنّ شركة “هافاس” كانت الأولى التي سحبت إعلاناتها من “غوغل“، وشركة يوتيوب التابعة لها. شركة هافاس وعملاؤها مثل “البي بي سي” و“رويال ميل” ينفقون حوالى مائة وخمسة وسبعين مليون جنيه إسترليني سنويًا مقابل خدمة إعلانات “غوغل“، ما يعني تسجيل محرك البحث لخسائر كبيرة بوقف هؤلاء العملاء لتعاملاتهم من الشركة. وعلى إثر ما حدث قررت بعض الشركات تبني الأمور لصالحها بنفسها، أكدت شركة “لوريال” لمواد التجميل إلى أنها شعرت “بالذعر” بعد ربط إعلاناتها بمحتوى “متشدّد” و“سلبي“، مشيرة إلى أن المشكلة وقعت بعد تصنيف خاطئ لـ“غوغل” لعدد من الفيديوهات.

غوغل في مرمى الإنتقادات

وأشار تحقيق نشرته مؤسسات إعلامية وأظهر سلسلة من الإنتقادات التي تعرضت لها “غوغل” إلى أن الإعلانات، التي ظهرت كانت إلى جانب تسجيل فيديو يتعارض مع محتوى الإعلان في يوتيوب. وإضافة إلى عصبة “كاي كاي كاي” ظهرت هذه الإعلانات كذلك إلى جانب مقاطع أظهرت الحزب البريطاني اليميني المتطرف “بريطانيا أولا“، بالإضافة إلى مجموعة من المتشددين الدينيين والمعروفين بتقديمهم لخطابات الكراهية.

ونشرت “غوغل” من جهتها بياناً قالت فيه إنها تملك “إرشادات صارمة” للمواقع التي يتوجب أن تظهر فيها الإعلانات، وأضاف القائمون بالبيان: “نحن نعي بأننا قد لا نصيب مبغانا دائماً، وأن الإعلانات في بعض الأحيان تظهر بالمكان غير الصحيح، نحن ملتزمون بتقديم الأفضل، وسنعمل على إجراء تغييرات لسياساتنا والتحكم بالعلامات التجارية للمعلنين.”

“غوغل” تعتذر

المختصون أكدوا أنّ إساءة استعمال إعلانات الصحيفة التجارية يعد أمرا “غير مقبول إطلاقاً.” وهو ما اضطر محرك البحث العملاق “غوغل” إلى الإعتراف في بيان أن “الإعلانات في بعض الأحيان تظهر بالمكان غير الصحيح“، “غوغل” أكدت على التزامها باتخاذ سياسات جديدة لتقديم الإعلانات المرفقة بالفيديوهات بشكل أفضل. للتذكير، “غوغل” و“فيسبوك” تمتلكان حصة كبيرة من قطاع الإعلانات الرقمية، في وقت يزداد فيه عدد العلامات التجارية التي تحاول قطع جزء من ميزانيتها للإعلان عبر المنصات الرقمية لهاتين الشركتين.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

شركات

الهند: إندماج بين "فودافون الهند" و"إيديا" للإتصالات