عاجل

تقرأ الآن:

في بروكسل، التأهب لمكافحة الإرهاب ما زال في أعلى درجاته


مكتب بروكسل

في بروكسل، التأهب لمكافحة الإرهاب ما زال في أعلى درجاته

عام مرَّ على الإعتداءات الإرهابية التي ضربت بروكسل و لا يزال الجيش البلجيكي و الشرطة البلجيكية بكافة قطاعاتها، بخاصة تلك المكافحة للارهاب على أعلى درجات التأهب و الحيطة و الحذر. من يورونيوز التقينا بأوليفيه بيتس و هو والد أحد الذين قاتلوا و ماتوا في سوريا : “الوضع دقيق لأننا نخاف من تكرار الاعتداءات الارهابية في بروكسل من قبل أناس يشكلون خطرا. فلو كان ولدنا حيا يرزق لساعدناه بكل ما للمساعدة من
معنى”. تشير المعلومات الرسمية ان حوالي الثلاثين بالمئة من الذين قصدوا سوريا للقتال عادوا الى الى أوروبا من بينهم مئة و تسعة عشر بلجيكيا و هم من المصنفين كإرهابيين عائدين من مناطق الحروب و النزاعات . “نحن جاهزون لكل الإحتمالات” يقول محقق بلجيكي في قضايا الإرهاب، “ إذا عاد الارهابيون جوا سنوقفهم و اذا عادوا برا و عبروا الحدود سيكون علينا ان نكتشفهم على رغم الصعوبات. نقوم بعمليات و ندقق بالمعلومات و نعمل لأجل الأمن بشكل دؤوب”. ايلينا كافالون من يورونيوز تشير في تحقيقها إلى أن الصعوبة تكمن في تنسيق المخابرات و تبادل المعلومات بين وكالات الإستخبارات في مختلف البلدان الأوروبية و قد انتقد هذا النقص اتحاد نقابات الشرطة البلجيكية .اثناء مظاهرة احتجاجية ، قال ممثل نقابة الشرطة الفيديرالية :” تم الاعلان ان الخطة الأمنية في طور التنفيذ نحن لدينا ملاحظات على ما أعلن حول كيفية التعامل مع المعلومات الواردة من كل بلدان الاتحاد الأوروبي و هي تتقاطع و بفعل النقص في الموظفين نحن أحيانا نخشى ان تمر معلومة دون التنبه الكلي لها من قبل العناصر المكلفة بتلقي المعلومات بسبب النقص في عددهم”. الشرطة تطالب بتبادل امثل و اسرع للمعلومات المخابراتية بين الدول الأوروبية من اجل مكافحة افضل للارهاب.