مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

فوربس: تراجع ثروة ترامب إلى ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار


اقتصاد

فوربس: تراجع ثروة ترامب إلى ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار

ALL VIEWS

نقرة للبحث

في آخر قائمة لها عن مليارديرات العالم لعام ألفين وسبعة عشر، أكدت مجلة فوربس الأميركية تدهور الوضع المالي للرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب الذي تراجع بشدة في الترتيب بعد تقلص ثروته إلى ثلاثة مليارات ونصف المليار دولار فقط، ليخسر منزلته بين كبار أثرياء العالم ويتراجع من المرتبة مائتين وخمسة إلى المرتبة خمسمائة وأربعة وأربعين.

وبحسب مجلة فوربس فترامب خسر نظرياً ثلثي ثروته تقريباً منذ خوضه غمار السباق للفوز بالرئاسيات الأميركية في بداية ألفين وستة عشر، بسبب الأزمة العقارية الحادة في نيويورك، التي تعد عاصمة أعمال ترامب وأحد أبرز مصادر دخله وثروته. وسبق لفوربس وأن قدرت ثروة دونالد ترامب باربعة مليارات ونصف المليار دولار في مارس-أذار الماضي، رغم رفض الملياردير الأميركي والرئيس الحالي، تقديرات المجلة، وتأكيده على أن ثروته أكبر مما تعتقده المجلة بمرتين على الأقل.

وعلى ما يبدو فمشاكل ترامب لا تقتصر على انهيار أسعار العقارات والاستثمارات في منطقة مانهاتن، وإنما تعود أساسا وبحسب فوربس دائما، إلى الغموض الذي رافق إعادة هيكلة أعمال ترامب، الذي تخلى لنجله عن مهمة إدارة امبراطوريته المالية وتقسيمها من جديد في إطار فروع مملوكة أو تابعة لمؤسسة ترامب لإدارة أبراجه العملاقة، وملاعب الغولف، وفنادقه الفاخرة، تحت إدارة نجله النظرية. وأضافت فوربس، أن إيريك نجل ترامب أعلن أنه سيطلع والده كل ثلاثة أشهر تقريباً على تطور، وسير أعمال الشركات والمؤسسات التابعة، ما يعني احتفاظ الرئيس عملياً بإدارة الأعمال والصفقات، رغم منصبه الرئاسي، ومشاغله السياسية.

بيل غيتس الأغنى

وحسب مجلة فوربس دائما، فقد تصدر بيل غيتس القائمة، متبوعا بالملياردير وارن بافيت، رئيس مجلس إدارة بركشاير هاثاواي وحلّ جيف بيزوس، مؤسس أمازون، ثالثا. واحتفظ غيتس بالمركز الأول للعام الرابع على التوالي، بثروة قدرها ستة وثمانون مليار دولار، بينما بلغت ثروة بافيت خمسة وسبعين مليار ونصف المليار دولار. وقفزت ثروة بيزوس إلى حوالى ثلاثة وسبعين مليار دولار.

الوليد بن طلال الأكثر ثراء بين العرب

أما الأمير الوليد بن طلال فقد حافظ على مرتبته الأولى في طليعة أثرياء العرب حسب مجلة فوربسبينما حافظ الإماراتي ماجد الفطيم، على مرتبته الأولى في الإمارات واحتل المركز الثاني عربياً، في حين خلت قائمة المجلة الأميركية الجديدة من أي سيدة في كامل المنطقة العربية. وفي السعودية حافظ الأمير الوليد بن طلال على المرتبة الأولى بثروة تعادل ثمانية عشر فاصل سبعة مليار دولار، مقابل سبعة عشر فاصل ثلاثة مليار دولار العام الماضي، ولكن أقل من ثروته في العام ألفين وخمسة عشر، والتي كانت في حدود اثنين وعشرين فاصل ستة مليار دولار، ليحتل المرتبة الخامسة والأربعين عالمياً.

وحافظ الأمير الوليد بن طلال على ريادته على سعودياً، متقدما على قطب صناعة النفط والتجارة السعودي، محمد العمودي، الذي قدرت فوربس ثروته بثمانية مليارات دولار، ليحتل المركز التاسع والخمسين بعد المائة عالمياً. وإلى جانب الأمير الوليد، ورجل الأعمال العمودي، ضمت القائمة أثرياء آخرين من السعودية، فهناك ثماني شخصيات أخرى مثل الأمير سلطان بن محمد بن سعود بثروة تصل إلى ثلاثة فاصل ثمانية مليارات دولار، وصالح كامل باثنين فاصل ثلاثة مليار دولار.

الثروة الإماراتية تشهد نموا

أما في الإمارات فقد سجل رجل الأعمال المعروف ماجد الفطيم، إنجازاً حقيقياً في الترتيب الجديد بثروة تجاوزت العشرة مليارات ونصف المليار دولار خلال مارس-آذار الحالي، مقابل خمسة مليارات فقط العام الماضي. وبهذا يحتل الفطيم طليعة رجال الأعمال الإماراتيين من حيث النجاح والتميز، والمركز الثاني عربياً، متجاوزا رجل الأعمال الإماراتي عبد الله بن أحمد الغرير، الذي رفع ثروته من حوالى خمسة مليارات دولار العام الماضي إلى حوالى سبعة مليارات هذا العام. المركز الثالث إماراتيا كان من نصيب عبد الله الفطيم بأربعة فاصل واحد مليار دولار، يليه حسين السجواني بثلاثة فاصل سبعة مليار دولار، متبوعا برجل الأعمال سيف الغرير في المرتبة الخامسة بثروة تقدر باثنين فاصل واحد مليار دولار.

سلطنة عمان تجد لنفسها مكانا بين الأثرياء

في بقية دول الخليج الأخرى جاءت قائمة فوربس الجديدة خالية من البحرين، في المقابل تمكن العماني سهيل البهواني، غير المصنف سابقاً، من الدخول وبقوة إلى قائمة الأثرياء الخليجيين، بثروة تقدر بأربعة فاصل واحد مليار دولار، متقدماً على الهندي بي إن سي مينون، بثروة تجاوزت المليار ونصف المليار دولار هذا العام، محافظا على نفس المستويات التي حققها العام الماضي. العماني الآخر محمد بهوان حلّ ثالثا بثروة تُقدر بمليار دولار. محمد بهوان لم يكن من بين المصنفين العام الماضي، وقد انضمّ إلى القائمة في نسختها الجديدة.

قطر والكويت تواكبان الأثرياء

وفي المركز الرابع خليجياً جاءت قطر، حيث حل الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني في المرتبة الأولى بمليارين ونصف المليار دولار مقابل مليارين فقط العام الماضي، متقدما على رئيس الحكومة السابق الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، الذي تقدر ثروته بنحو مليار ونصف المليار دولار، في أول دخول له لقائمة المليارديرات.
أما في الكويت، فقد احتل رجل الأعمال بسام الغانم طليعة الترتيب بمليار ونصف المليار دولار ، متقاسما نفس المركز مع شقيقه قتيبة الغانم. الشقيقان الغانم تقدم على شقيقين آخرين هما فوزي الخرافي ومهند الخرافي بثروة شخصية لكل منهما تعادل واحد فاصل ثلاثة مليار دولار.

مصر ضمن القائمة

مصر حلت في المركز الثالث عربيا حيث احتل ناصيف ساويرس المرتبة الأولى في بلاده بثروة بلغت خمسة مليارات ونصف المليار دولار، متقدماً على شقيقه نجيب ساويرس بثروة قدرت بثلاثة فاصل تسعة مليار دولار. وضمت قائمة الأثرياء المصريين إلى جانب الشقيقيين ساويرس، خمسة من رجال الأعمال كأنسي ساويرس الذي بلغت ثروته واحد فاصل اثنين مليار دولار.

الجزائر ضمن الثروة، كما هو الحال في لبنان والمغرب

وفي الجزائر، ضمت القائمة رجل الأعمال المتخصص في الصناعات الغذائية، يسعد ربراب، الذي بلغت ثروته الشخصية ثلاثة فاصل واحد مليار دولار. و حل لبنان، في المرتبة السادسة عربياً بفضل رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي الذي بلغت ثروته اثنان فاصل ستة مليار دولار، إلى جانب شقيقه طه ميقاتي الذي تبلغ ثروته هو الآخر اثنان فاصل ستة مليار دولار. وتقدم الشقيقان ميقاتي على بهاء الحريري ابن رئيس الوزراء الأسبق الراحل رفيق الحريري، وشقيق رئيس الوزراء الحالي سعد الحريري، الذي حل ثالثاً باثنين فاصل اثنين مليار دولار، أمام روبرت معوض الذي حلّ في المركز الرابع بمليار ونصف المليار دولار.

واختتم المغرب قائمة الدول العربية، بوجود ثلاثة أثرياء على قائمة فوربس، وهم عثمان بن جلون بثروة تبلغ واحد فاصل تسعة مليار دولار، أمام رجل الأعمال والوزير ورئيس أحد أكبر الأحزاب المغربية عزيز أخنوش بمليار ونصف المليار دولار، ثمّ أنس سفريوي بواحد فاصل واحد مليار دولار.

ALL VIEWS

نقرة للبحث

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

اقتصاد

"البريكسيت" يلقي بظلاله على لقاء اليوروغروب