عاجل

مقابلة خاصة بيورونيوز مع كزافييه بيتيل رئيس وزراء اللوكسمبورغ

فريديريك بوشار من يورونيوز: بعد ستين عاما هل بدأت نهاية المشروع الأوروبي؟ كزافييه بيتيل رئيس حكومة اللوكسمبورغ: على العكس تماماً انها مناسبة لتفحص ما جرى و التأكد من صحة المسار متذكرين أن الاتحاد الأ

تقرأ الآن:

مقابلة خاصة بيورونيوز مع كزافييه بيتيل رئيس وزراء اللوكسمبورغ

حجم النص Aa Aa

فريديريك بوشار من يورونيوز: بعد ستين عاما هل بدأت نهاية المشروع الأوروبي؟

كزافييه بيتيل رئيس حكومة اللوكسمبورغ: على العكس تماماً انها مناسبة لتفحص ما جرى و التأكد من صحة
المسار متذكرين أن الاتحاد الأوروبي نشأ من مشروع سلام بين دولتين هما فرنسا و ألمانيا كانتا تتحاربان سابقا.

فريديريك بوشار من يورونيوز: هل تعتبرون إعلان روما بمثابة محطة هامة للمشروع الأوروبي؟

كزافييه بيتيل رئيس حكومة اللوكسمبورغ: في روما لن ننوجد للتفاوض. روما رمز لستين عاما من العيش بسلام. ستون عاما من الحريات و الحقوق و إمكانيات العمل و حق العيش و الموت و حق التعلم و الدراسة و الإستشفاء
و تحصيل الحقوق و حق الانتخاب و الحق في ان ننتخب .. هذا ما يجب ان نضعه في ذاكرتنا.

فريديريك بوشار من يورونيوز: رئيس الحزب الحاكم في بولندا رفض مشروع اوروبا بسرعتين بحث يصبح هنالك تصنيف لدول الاتحاد، هل تتفهمون خشية الزعيم البولندي؟

كزافييه بيتيل رئيس حكومة اللوكسمبورغ: المشكلة التي نواجهها هي ان اوروبا بسرعتين لا تعني سرعة تسير
عليها دول و تلحق بها دول أخرى. أنما هي اوروبا المشاريع. لو اخذنا ملف الشؤون الرقمية مثلا لدينا ضوابط و أسواق في كل دول الاتحاد و نحن قابعون بين ملزمة آسيا و الولايات المتحدة بينما نحن بحاجة لاستراتيجية
موحدة. الآن اذا قال بلد ما لا فالمجموعة لا تسير قدما. علينا ان نتمكن من التقدم ملفا بعد آخر. لن تكون أوروبا منقسمة بين دول موافقة و دول غير موافقة بل أوروبا المشاريع. لو اخذنا مثال منطقة شنغن لقد بدأت بدول قليلة و توسعت فيما بعد. اليورو كذلك . نحن لا نرغب بأوروبا غير المتحركة و لا نريد ان نكون رهينة لمسائل سياسية داخلية لدول أعضاء.

فريديريك بوشار من يورونيوز: لن تكونوا رهينة لبولندا؟

كزافييه بيتيل رئيس حكومة اللوكسمبورغ: انتم ذكرتم بولندا. إذا ارادت الحكومة البولندية تجميد كل المشاريع فلتفصح عن ذلك. سيتم تناول الأمور على شكل مشاريع . بالنسبة لنا انها اوروبا المتعددة السرعات التي تسير قدما بدلا ان تتجمد في مكانها. شخصيا لا يمكن السماح بأن تتوقف مشاريع دول الاتحاد الأوروبي إذا قررت دولة ألاَ تعمل بها. نأسف لأننا لم نعد ثمانية و عشرين دولة و رغبتنا هي ان نتابع مسيرة الوحدة. نحن لا نريد ان يتوقف التقدم نفضل اوروبا بسرعتين على اوروبا التي لا تتقدم و ترواح مكانها.