عاجل

انشقاق جديد من المعلنين على يوتيوب. العملاق الأمريكي جونسون آند جونسون علق جميع أشكال الإعلانات على منصة الفيديو يوتيوب التابعة لمحرك غوغل، لينضم إلى العديد من العلامات التجارية الرئيسية الأخرى في أعقاب الجدل القائم في بريطانيا.

يوم الجمعة الماضي، كشف التحقيق الذي أجرته التايمز البريطانية أن غوغل قد جنى أموالا من الإعلانات المصاحبة للقطات فيديو تحض على الكراهية كما منح الأشخاص الذين نشروا هذه المقاطع نصيبا من الأرباح.

محرك البحث غوغل قد يواجه دعاوى قضائية بموجب قانون الإرهاب ما لم يرفع خطابات الكراهية الموجودة على الشبكة العنكبوتية.