عاجل

الهجوم الذي عرفته العاصمة البريطانية أمس الأربعاء رافقته ردود فعل داخلية وخارجية مختلفة مندّدة بهذا العمل الإرهابي.

زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين تطرق في تصريح أدلى به صبيحة الخميس إلى مسألة التدابير الأمنية في المواقع الحساسة في البلاد.

كوربين قال:” لقد دخل الجاني إلى البرلمان، ومن الواضح أن هناك مشكلة تتعلق بالأمن، ومن الجلي أنه سيكون هناك أكبر قدر ممكن من التحقيق في ذلك، ولكن يجب أن يظل الجميع آمنين، سواء كانوا في البرلمان أو خارج البرلمان، كان هذا هجوما على الناس الذين يمارسون أعمالهم اليومية العادية.”

وفي فرنسا الهجوم ذكّر باعتداء نيس الصيف الماضي، السلطات الفرنسية تفالعت مع ما وقع في لندن، وزير الخارجية جان مارك إيرولت قال:“هذا العنف الرهيب يجرحنا ويضربنا في القلب، لأننا لا نستطيع أن نبقى دون أن نعبر أولا عن تضامننا وتعاطفنا لا سيما مع الضحايا … إنه هجوم بعنف لا يصدق، والذي استهدف بعض الناس في مكان رمزي يمثل الديمقراطية البرلمانية البريطانية، لذلك له معنى، ولا يسعنا إلا أن نفسره على هذا النحو “.