عاجل

في إطار التحقيق في هجوم لندن الدامي أعلنت الشرطة البريطانية أنّها أوقفت شخصين ليل الخميس الجمعة يشتبهان بارتبطاهما بهذا الإعتداء الإرهابي الذي خلّف أربعة قتلى.

عدد الموقوفين يرتفع بذلك إلى تسعة أشخاص بعدما قامت الشرطة باثنتي عشرة عملية دهم في إطار التحقيق.

مارك راولي قائد شرطة مكافحة الإرهاب أكّد أنّ منفذ الهجوم يدعى أدريان راسل أجاو وهو اسمه بالولادة بعدما كان قد أعلن أمس أنّه يدعى خالد مسعود مشيرا إلى أنّه كان يستخدم أسماء عدة، وفي نفس السياق أضاف قائلا:“تحقيقنا يركز على فهم دوافعه وتحضيره و كذى مساعديه، بوضوح النقطة الأساسية في تحقيقنا هي ما الذي دفع به إلى التطرف؟ هل كان ذلك من خلال تأثير في مجتمعنا، أو تأثير خارجي أو خلال الدعاية عبر الأنترنت؟ التحقيق والاعتقالات التي قمنا بها ستساعدوننا في ذلك.”

الشرطة البريطانية أكّدت أنّ خمسين شخصا على الأقل أصيبوا بجروح خلال عملية الدهس بالسيارة على جسر وستمنستر.

وحسب سكوتلانديارد فإنّ قوات الأمن البريطانية أحبطت ثلاث عشرة محاولات لتنفيذ هجمات إرهابية في المملكة المتحدة منذ يونيو/حزيران 2013

والاعتداء هو الاكثر دموية الذي تشهده المملكة المتحدة منذ الهجمات الانتحارية في تموز/يوليو 2005 التي خلفت 56 قتيلا في وسائل النقل بلندن وتبناها ناشطون في تنظيم القاعدة.