عاجل

برنامج حال الإتحاد يقدمه هذا الأسبوع فريديريك بوشار. المشروع الأوروبي بلغ الستين من العمر مناسبة
يغمرها الأسف على رحيل بريطانيا عن الإتحاد. خلال السنوات الماضية واجه الاتحاد الأوروبي أزمات مالية و ازمة لجوء و اعتداءات ارهابية و تصاعد الموجات الشعبوية. بعض الأوروبيين يرفض التشاؤم و يرفض الجمود. في البرنامج مقابلة مع كزافييه بيتيل الذي يرأس الوزراء في اللوكسمبورغ التي هي من الدول المؤسسة للاتحاد الأوروبي. من جهة ثانية، رئيسة وزراء بريطانيا لن تحضر احتفالات روما التي تقام في مبنى الكابيتول حيث تم التوقيع على معاهدة روما في الخامس و العشرين من آذار مارس عام الف و تسعماية و سبعة و خمسين. رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك اعرب عن ارادة اوروبية بجعل خروج بريطانيا من الاتحاد يتم دون أي ضرر للاتحاد أو بريطانيا. نبقى في المملكة المتحدة البريطانية حيث حصل اعتداء ارهابي مؤلم و قاتل في وقت كانت بالكاد قد انتهت خلاله في بروكسل مراسم تكريم ضحايا الارهاب الذي ضرب العاصمة الأوروبية العام الماضي دامون امبلينغ من يورونيوز حضر حفل التكريم و وافانا بتقرير مفصل تضمن مقابلات مع ذوي الضحايا. أخيرا،
نسجل في اطار السلبيات لهذا الأسبوع ما صدر عن رئيس مجموعة اليورو يرون دايسلبلوم من انتقادات بحق دول الجنوب الأوروبي عندما صرَّح لصحيفة ألمانية انه لا يجوز لأحد أن ينفق أمواله على اللهو ثم يلجأ لطلب المساعدة. رئيس مجموعة اليورو اعتذر عما قاله و اعرب عن رغبة بعدم الاستقالة, و في الختام المفكرة الأوروبية للاسبوع المقبل تتضمن موعدأ مع بدء عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.