عاجل

حركة "نبض أوربا" لترسيخ مباديء الاتحاد الأوربي

"نبض أوروبا"، حركة شعبية ولدت في ألمانيا لإنقاذ أوربا من تنامي القومية. انها دعوة لترسيخ مباديء الإتحاد الأووربي.

تقرأ الآن:

حركة "نبض أوربا" لترسيخ مباديء الاتحاد الأوربي

حجم النص Aa Aa

*الحياة السياسية تشهد تطرفا خطيراً. هذا هو الاستنتاج الذي توصلت إليه حركة نبض أوروبا التي تم تاسيسها من قبل مجموعة من المواطنين الألمان بعد التصويت لبريكسيت ودونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة.

الحركة تطالب بتنظيم المسيرات، 58 مسيرة نُظمت منذ شهر نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، شارك فيها ما لا يقل عن 20 ألف شخص.

وتعتقد المجموعة أن غالبية الناس يؤمنون بالمفهوم الأساسي لأوروبا وإمكانيات الإصلاح والتنمية ولا يريدون فقدانها لصالح النزعات القومية. وفقا لمنظمي الحركة، الأمر يتعلق بحماية تحالف يضمن السلام والحرية الفردية والعدالة والأمن القانوني.

فريدريش جيزشك من نبض أوروبا في اسكس لا شابيل يتحدث ليورونيوز.

يورونيوز: بدات حركتك في تشرين الثاني / نوفمبر 2016 في فرانكفورت، انها حركة غير حزبية وتشمل مختلف الأشخاص: الشباب والكبار والعمال ورجال الأعمال.
هدفكم هو التأكيد على الجوانب الإيجابية للاتحاد الأوروبي. كنت تعتقد أن الاتحاد الأوروبي يقوم على القيم الإيجابية التي هي المبادئ التوجيهية للمستقبل. هل تعمل القومية ضد المصلحة الأوروبية؟

فريدريش جيزك: أحد الأهداف الأساسية للأحزاب القومية هو الخروج من “أوروبا متحدة”. انها تريد اعادة بناء حدود الدول والعودة الى العملات الوطنية.

اننا موجودون في 10 دول و 14 مدينة في فرنسا وهولندا والسويد والنمسا ولكسمبرغ وبلجيكا والبرتغال وايرلندا وحتى المملكة المتحدة. حركتنا تنمو كل أسبوع، وهناك مزيد من المدن التي تنظم اليها.
هناك أيضا حركات أخرى مؤيدة لأوروبا لها نفس روح “نبض أوروبا”.

يورونيوز: “مظاهراتكم تقام يوم الأحد فقط؟”

  • فريدريش جيزشك *: نعم، وإلى أقصى حد ممكن، وفي نفس الوقت. الكثير من المشاركين يأتون مع أطفالهم. في ألمانيا، كل شخص له حق تنظيم مظاهرة. الأمن والسلامة من مسؤولية الشرطة.
    لدينا صناديق للتبرع والحاضرون لهم حرية المساهمة بالقدر الذي يريدونه.”

يورونيوز: “ما الذي تريد تغييره أو تحسينه في أوروبا؟”

فريدريش جيزشك: “نعتقد أن المشروع الأوروبي يجب ان يحظى بمزيد من التقدير وجعله أكثر تفهما بين الجمهور. إنها حركة شعبية تبدأ من الأسفل لترتفع من بعد إلى المجتمع كافة.

جاذبية أوربا يجب أن تعود اليها. من يغادر الاتحاد لا يستطيع ان يساعد في تشكيل أوروبا المستقبل. التغيير والتحسين يولدان من زيادة المشاركة والنقاش.

قبل 70 عاما، كان أجدادنا يقفون وجها لوجه في ساحات القتال. اليوم، نحن أصدقاء وجيران، واحياناً أسرة واحدة.
اليوم، أوروبا تمثل السلام والحرية والحوار وفرص لم يسبق لها مثيل للتنمية الفردية لمواطنيها.

حركة “نبض أوروبا” تريد أن تقدم الدعم للسياسيين المؤيدين لأوروبا. نحن نقدم لهم الدافع والإلهام.

يورونيوز: “كيف يمكن للناس الذين يريدون تنظيم مظاهرات “نبض أوروبا“؟”

فريدريش جيزشك: الاتصال بنا في المنظمة واعلام الشرطة. الأمر يحتاج إلى دعم عام لتنظيم الأصوات، واصدار المنشورات وغير ذلك من المواد.
أداتنا الاعلامية هي مواقع التواصل الاجتماعي بالاضاقة إلى التوصيات والصحافة.
أول مظاهرة قمنا به في 5 آذار / مارس 2017.