عاجل

ميكولا ستاتكيفيتش احد قادة المعارضة في بيلاروسيا، اطلق سراحه يوم الاثنين، دون اي تصريح رسمي.

ستاتيكيفيتش، كان قد اختفى يوم الجمعة عشية المظاهرات التي خرجت في العاصمة مينسك. ووضعته اجهزة الاستخبارات في السجن.

ستاتكيفيتش كان مرشحاً للانتخابات الرئاسية عام 2011، وتحدث بعد اطلاق سراحه قائلاً : “الناس سيخرجون مرة في الشهر او مرتين او مرة كل ستة اشهر، فإن تمسكت السلطات باعناق المتظاهرين وخنقتهم في يد فإنها تخلق هذه المعارضة في اليد الثانية”.

اربعمئة شخص تقريباً، اوقفتهم القوات الامنية في مظاهرات يوم السبت، كما اعتقلت حوالى 57 شخصاً بينهم مراقبون اجانب قبل خروج هذه المظاهرات ثم اطلقت سراحهم بعد تفرقة المتظاهرين.

اما المظاهرات فقد كانت نظمت لاعلان معارضتها للضريبة الجديدة التي فرضها الرئيس الكسندر لوكاتشينكو على العاطلين عن العمل. وكانت فرصة ايضاً لتنديد بسياسة لوكاتشينو المستمرة منذ 23 عاماً. اذ تزامن ذلك اليوم اي 25 آذار/مارس مع يوم الحرية الذي تحتفل به المعارضة باستقلال البلاد عن الامبراطورية الروسية.

اما بالنسبة للضريبة على العاطلين عن العمل منذ اكثر من ستة اشهر فقد اعلن لوكاتشينكو تعليقها رافضاً الغائها.