عاجل

بعد ست سنوات من العمل والتجديد على تحفة الرسام العالمي ليوناردو دافينشي “عشق المجوس” عادت الاثنين التحفة الفنية الى الاشراق من جديد، وعادت اللوحة الفنية الزيتية الكبيرة والمربعة تقريبا عادت الى موطنها بمعرض “أوفيزي فلورنس” في عرض خاص يبدأ الثلاثاء ويستمر حتى أيلول المقبل.
يقول إيكه شميدت مدير معرض اوفيتزي:
“لم يقتصر الامر على استعادة اللوحة لمعالم اضافية لم تكن ظاهرة من قبل، بل ايضا استعادت حيزا مكانيا عميقا، لم تعد عادية بسيطة كما كانت، بل نرى اشكالا ومعالم في الامام، والوسط وفي الخلفية، ومع كل هذا نرى الحيوية في العمل الفني مرتبطة مع بعضها البعض جنبا الى جنب”.

الرسام الايطالي الشهير رسم اللوحة بين عامي 1481-1482 وهي تجسد مريم العذراء مع طفلها يسوع، يحيط بهما الزوار. لكن دافينشي لم يكمل عمله الفني بسبب مغادرته فلورنس الى مدينة ميلان.
عملية الترميم والتجديد نفذها فريق من “أوبيفيشيو ديل بيتر دوري” وهو معهد البحوث والحفظ بوزارة الثقافة الايطالية.