مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

طلبات متزايدة على الجنسية الفرنسية لبريطانيين يعارضون البركسيت


المملكة المتحدة

طلبات متزايدة على الجنسية الفرنسية لبريطانيين يعارضون البركسيت

في ظل استعداد الحكومة البريطانية للمضي قدما نحو تفعيل البركسيت تزايد عدد البريطانيين الراغبين في البقاء في كنف الاتحاد الأوروبي، طريقتهم لبلوغ ذلك هي طلب جنسية في بلدان الاتحاد على غرار ميلاني غودفلو الصحفية البريطانية التي عاشت في عدة دول أوروبيا.

ميلاني متزوجة بمواطن فرنسي وأم لبنتين تحضر كل الأوراق الضرورية لطلب الجنسية الفرنسية بهدف التمتع بحرية التنقل داخل دول الاتحاد الأوروبي.

ميلاني غودفلو، تقول:” لن أهرب من بريطانيا لأنني أعني أن 16 مليونا منا صوت ليظلوا أوروبيين وأعتقد أننا بحاجة إلى البقاء هنا وجعل ذلك مسموعا وواضحا. كما تعلمون، لمجرد أن الحكومة تقول لنا أننا لا يمكن أن يكون الأوروبي لماذا علينا تقبل ذلك…لا يزال هناك 48 في المئة منا يريدون البقاء في أوروبا وأنا متأكدة من أننا لو أجرينا الاستفتاء الآن سوف لن يتم التصويت على المغادرة.”

نفس الأمر لدى الفنانة لوسي بيكوالت هذه البريطانية المتزوجة بفرنسي وثلاثة أطفال ثنائي الجنسية، عدم وضوح الرؤية دفع بها إلى طلب الجنسية الفرنسية.

لوسي بيكوالت قالت:“إن البركسيت لم يحدث حتى الآن، ونحن لا نعرف ما هو، وبالنسبة لي يبدو وكأنه مزيد من الأمن أن أعرف أنني سأتمتع بحقوق متساوية مع مواطن فرنسي سأبقى بريطانية ولكن لي نفس الحقوق مع أي شخص فرنسي إذا كنت سأنتقل إلى فرنسا.”

السفارة الفرنسية في لندن أكّدت أنّ مصالحها سجّلت ارتفاعا بنسبة 40٪ في طلبات البريطانيين للحصول على الجنسية الفرنسية بعد استفتاء خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

روسيا

هزة أرضية قوية بشدة 7 درجات على سُلَّم ريختر تضرب شرق روسيا