عاجل

المحكمة العليا في رومانيا تصدر حكما نهائيا بالسجن لمدة عشرين عاما بحق مسؤول شيوعي سابق بمعسكرات الأشغال الشاقة خلال الحقبة الشيوعية. هذا الحكم القضائي يعد الثاني من نوعه منذ سقوط النظام الشمولي في البلاد. ويتعلق الأمر بآيوان فيشيور، الذي يبلغ من العمر تسعة وثمانين عاما، والذي وجه له القضاء الروماني تهما بالمساهمة في تدابير أدت إلى وفاة مائة وثلاثة من المعتقلين السياسيين.المتهم كان أنذاك يشغل منصب نائب لمدير معتقل بيريبْرافا المطل على البحر الأسود قبل أن يخلف مديرَه في منصبه بين ثمانية وخمسين وثلاثة وستين من القرن الماضي.

آيوان فيشيور نفى التهم المنسوبة إليه لكن معهد البحوث حول جرائم الحقبة الشيوعية قدم قرائن وأدلة تؤكد تورط فيشيور، عندما كان مديرا لسجن بيريبرافا حيث تشير القرائن إلى اعتماد المتهم آليات لإبادة المساجين.

معتقل بيريبرافا كان يضم حوالى ألفي سجين قضوا عقوباتهم في ظروف إنسانية صعبة. أكثر من ستمائة ألف مواطن تمن إدانتهم بسبب مواقفهم السياسية، لاسيما خلال خمسينيات القرن الماضي، عندما كانت الحرب الباردة على أشدها.