عاجل

عاجل

لندن: من السيلفي إلى التعبير الذاتي

تقرأ الآن:

لندن: من السيلفي إلى التعبير الذاتي

حجم النص Aa Aa

في لندن معرض يستكشف خمسة قرون من الصور الذاتية. من صور بعض الفنانين القدماء إلى صور السيلفي المعاصرة التي تلتقط بالهواتف المحمولة.

هل السيلفي عمل فني؟ في لندن، حالياً، قاعة ساتشي تثير هذا السؤال في معرض” فروم سيلفي تو سيلف إكسبرشن، أي (من السيلفي إلى التعبير الذاتي)، انه يعرض خمسة قرون من التصوير الذاتي من كبار الفنانيين ولغاية السيلفي.

ويقول نايجل هورست الرئيس التنفيذي لقاعة ساتشي:” خلال قرون تبادلنا الكثير من صورنا. الآن نقوم بذلك على مستوى جماعي. ولدينا تقنيات على هواتفنا الذكية. أننا لا نوثق أنفسنا فقط بل الذين من حولنا ايضاً، ما نعتبره جميلاً وتجريبياً، قد نكون في نقطة تحول، وبامكاننا أن ننظر إلى الداخل والخارج في آن واحد.”

المعرض أطلق أيضا مسابقة سيلفي، أربعة عشر ألف شخصاً شاركوا بها. وصناع الهواتف النقالة كشركة هواوي ينظرون عن كثب.

“ ما دور التصوير الفوتوغرافي والتصوير بالهاتف النقال في التعبير عن الذات. وماذا يعني التعبير عن الذات، الصورة ليست للصورة فقط، انها محاولة لتطويرها واعطاء الناس فرصة للتعبير عن أنفسهم بطريقة جديدة ومثيرة للاهتمام من خلال الذهاب إلى ابعد من التصوير، من خلال نهج أكثر عمقا من السابق “، يقول أندرو غاريتي، مدير التسويق في شركة هواوي.

هناك نهج آخر، مثلاً، دانيال روزين الذي يعمل على الفن الرقمي التفاعلي حيث يمكن الاختيار بين الطريقة الرقمية والميكانيكية لخلق صورة الذات، أو شيء من هذا القبيل.

“من المهم أن تعرف انه حين تكون امام احد أعمالي، فانك لست بالضرورة أمام صورتك انت. اننا لا نرى التجاعيد، هناك اضفاء للطابع المثالي“، يقول دانيال روزين.

في منتصف التسيعينيات، بدأ الفنان الكولومبي، خوان بابلو إشيفيري باخذ الصور في الأكشاك الذاتية، الآن انه مهتم بالسيلفي لكنه يواصل عمله.

“ قبل خمس إلى ثماني سنوات، لو قلت لشخص ما بانك تعمل على صور ذاتية، لما فهم ماذا تعني. بعد ثماني سنوات الجواب هو: أوه سيلفي ! هذا المعرض مهم لأنه يطرح هذا السؤال، ما هو التصوير الذاتي وما هو السيلفي؟“، يقول خوان بابلو إشيفيري.

في لندن، معرض من السيلفي إلى التعبير الذاتي، يستمر حتى نهاية أيار/ مايو.