عاجل

حرية التعليم في المجر و شؤون الديون اليونانية، من ابرز الإهتمامات الأوروبية في منتصف الأسبوع الأول من شهر نيسان ابريل 2017

البرلمان المجري أقرَّ قانونا يفرض قيودا على الجامعات الغربية.

تقرأ الآن:

حرية التعليم في المجر و شؤون الديون اليونانية، من ابرز الإهتمامات الأوروبية في منتصف الأسبوع الأول من شهر نيسان ابريل 2017

حجم النص Aa Aa

البرلمان المجري أقرَّ قانونا يفرض قيودا على الجامعات الغربية. تجدر الإشارة الى أن جامعة أوروبا الوسطى اللتي تدرس باللغة الانكليزية و الممولة من قبل الملياردير رجل الأعمال المجري جورج شوروش الذي يعتبر مستهدفا بالقرار الحكومي المجري. حول هذا الموضوع يحدثنا مندوب يورونيوز في ستراسبوع جيروش شاندور:”
فلنضع حدا لبروكسل هذا هو شعار الحملة التي تقوم بها الحكومة المجرية بعد اسبوعين من قمة روما حيث وعد ففكتور اوربان رئيس حكومة المجر بالإلتزام بالوحدة الأوروبية. الآن يبدو و كأن فيكتور أوربان يرغب بالحد من
التأثير المركزي الأوروبي المتمثل بالمؤسسات الرسمية الأوروبية في بروكسل. من جهة ثانية توجه الانتقادات لفيكتور أوربان من قبل نواب في مجموعة حزب الشعب الأوروبي و هي المجموعة التي هو منضم اليها و التي تنوي ربما ان تواجهه سياسيا هذه السنة. من جهة ثانية، اربع مجموعات نيابية في البرلمان الاوروبي تطالب بتحرك مشترك من اجل استنكار تصرف الحكومة المجرية نسبة لموضوع إقفال جامعة أوروبا في بودابست. المفوضية الأوروبية بدأت البحث جديا عن مشروعية القرار الحكومي المجري. روزا تون البرلمانية البولندية الأوروبية أوضحت أن “النواب يطالبون باحترام المبادئ الأوروبية المشتركة بخاصة الحرية و الديموقراطية و السلام. و نذكر حرية التعليم عندما نفكر بجامعة أوروبا في بودابست”. نواب أوروبيون طالبوا بالمزيد من المراقبة لقرارات الحكومة المجرية. البرلمانية الهولندية الأوروبية صوفي اندفيلت قالت ليورونيوز:“مجموعتنا الليبيرالية تدعم المباشرة بحوار مع الحكومة المجرية فإذا لم تستجب يصار الى تحقيق و اذا لم تمتثل الحكومة المجرية فربما يقود ذلك الى عقوبات. سنكون سعداء اذا تحركت الدول الأعضاء بهذا الاتجاه”. في مجال سياسي آخر صوت البرلمانيون الأوروبيون بالأكثرية على الخطوط الحمر لمفاوضات خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بعد أشهر من توقف المباحثات الخاصة بالديون اليونانية رئيس وزراء اليونان صرح انه يريد الدعوة الى قمة طارئة لدول مجموعة اليورو في حال عدم التوصل الى حلول من قبل وزراء مالية مجموعة اليورو الذين سيجتمعون هذا الجمعة. الجدير بالذكر ان قسما مهما من الديون اليونانية يجب ان يسدد في منتصف تموز يوليو المقبل.