عاجل

ستيف بانون المستشار المقرب من الرئيس الاميركي دونالد ترامب لم يعد عضواً في مجلس الامن القومي، هذا ما اعلنه، الاربعاء، احد المسؤولين لوكالة الصحافة الفرنسية طالباً عدم الكشف عن اسمه.

تسمية بانون أثارت جدلاً حاداً فهو صاحب موقع “بريتبارتت” الاخباري وهو يميني، ويظهر ازدراءه بالطبقة السياسية الحاكمة.

مدير مجلس الامن القومي أتش. آر . ماك ماستر، وعنه اشار مسؤول في البيت الابيض “لديه تصور خاص لكيفية تنفيذ الامور وان مشاركة بانون لم تعد ضرورية”.

ماك ماستر هو ضابط كبير قاتل في العراق وافغانستان. وقد خلف مايكل فلين الذي اخفى اتصالاته بالسفير الروسي في واشنطن فاجبر على الاستقالة. ووفق الصحافة الاميركية، فان ترامب يجد صعوبة في تعيين خلف لفلين بسبب نفوذ
بانون.

اما مجلس الامن القومي هو هيئة استراتيجية في البيت الابيض مهمته تقوم على جمع المعلومات المتصلة بالامن القومي ويقدم المشورة للرئيس في الامور والقضايا التي تتعلق بالامن والسياسة الخارجية.