عاجل

تقرأ الآن:

لافروف: قصف الشعيرات "يذكرنا بغزو العراق 2003"


سوريا

لافروف: قصف الشعيرات "يذكرنا بغزو العراق 2003"

التقطت طائرات روسية بلا طيار صور القصف الصاروخي الاميركي على قاعدة الشعيرات العسكرية بريف حمص، وسط سوريا. وذلك فجر الجمعة، مباشرة بعد اطلاق 59 صاروخاً من البارجتين “يو اس اس بورتر” و“يو اس اس روس” الموجودتين قبالة السواحل السورية في البحر الابيض المتوسط.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب كان قد اعطى اوامره لتنفيذ هذه الضربات على المكان الذي انطلق منه – كما قال – “الاعتداء بالاسلحة الكيمائية” على خان شيخون.

واضاف ترامب “من مصلحة الامن القومي الحيوية للولايات المتحدة منع وردع انتشار واستخدام الاسلحة الكيميائية القاتلة. لا خلاف على ان سوريا استخدمت اسلحة كيميائية محظورة، وخرقت التزاماتها وفق اتفاقية حظر الاسلحة الكيميائية وتجاهلت طلب مجلس الامن الدولي”.

بدوره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، من اوزباكستان، دان هذا القصف. وقال إنه دمر العلاقات الروسية الاميركية التي هي في الاساس ضعيفة. وقد أمل ان لا تؤدي هذه الاستفزازات الى نتائج لا يمكن الرجوع عنها.

وجاء في كلمته “بالطبع، لقد حدثت وفق حجج واهية وتذكرنا بالوضع عام 2003 حين غزت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة مع بعض حلفائهم العراق دون موافقة مجلس الامن الدولي، اخطر خرق للقانون الدولي. لكن، بعد ذلك، على الاقل حاولوا ان يقدموا بعض الادلة العسكرية. (…) وحالياً، لم يزعجوا انفسهم لتقديم اية دلائل، لقد اعتمدوا على بعض الصور والاطلاع بصور اطفال”.

الجيش الاميركي كان قد ابلغ روسيا بقصفه الصاروخي مستخدماً الخط الساخن في وقت مبكر الجمعة، فردت موسكو بغضب معلنة توقفها عن التعاون مع الاميركيين.

فعادت وزارة الدفاع الجمعة، وطلبت من موسكو ابقاء القنوات العسكرية مفتوحة من اجل ضمان سلامة الطيران.

وتعليقاً على هذه العملية العسكرية الاميركية، اشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسي الجنرال ايغور كوناشينكوف ان كفاءتها “كانت منخفضة جداً. فمن بين 59 صاروخ توماهوك، 23 فقط اصابت القاعدة العسكرية.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

سوريا

مخيم النور: غالبية النازحين يتمنون المزيد من الضربات العسكرية الاميركية