عاجل

جونسون يدعو روسيا إلى التخلي عن “نظام يسمم شعبه”

عقد وزراء خارجية مجموعة الدول السبع لقاء في مدينة لوكا الإيطالية الاثنين في محاولة لبلورة موقف مشترك إزاء إحياء العملية السياسية في سوريا، وإيصال رسالة “واضحة” إلى روسيا.

وكان يفترض أن يشكل هذا الاجتماع السنوي لوزراء الخارجية فرصة للتعرف على نظيرهم الأميركي الجديد ريكس تيلرسون عبر استعراض عدد من القضايا، من مكافحة الإرهاب إلى البرنامج النووي الإيراني، وغيرها.

لكن الهجوم الكيميائي الذي أسفر عن مقتل 87 شخصا في خان شيخون بمحافظة إدلب السورية، واتهم الغربُ نظامَ الأسد بتنفيذه، والردّ العقابي الأميركي باستهداف قاعدة جوية للجيش السوري طغيا على جدول الأعمال.

وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، كرر عودته إلى روسيا بالتوقف عن دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد. قائلا أمام عدسات الإعلام: “على الروس أن يختاروا إما بين التمسك بشدة بنظام الأسد الذي يسمم شعبه، ويسمم سمعة روسيا، أو أن يتعاونوا مع بقية العالم”.

جونسون كان ألغى زيارة مقررة الاثنين إلى روسيا لإجراء اتصالات قبل اجتماع مجموعة السبع “من أجل تنظيم دعم دولي لوقف إطلاق النار على الأرض وتكثيف العملية السياسية” في سوريا.

تظاهرات لنشطاء بيئيين في مدينة لوكا

على صعيد آخر، تجمع نشطاء من منظمة “غرين بيس” المعنية بالبيئة أمام مكان اجتماع وزراء الطاقة في مجموعة الدول السبع لحدثهم على الالتزام ببنود اتفاق باريس للمناخ، وسط مخاوف من تنصل إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب من التزاماتها في هذا الصدد.


بالتعاون مع وكالات