عاجل

تقرأ الآن:

مجموعة الدول السبع: "لا تَوافُقَ" حول توسيع العقوبات على روسيا


إيطاليا

مجموعة الدول السبع: "لا تَوافُقَ" حول توسيع العقوبات على روسيا

  • مجموعة السبع تفشل بتوسيع العقوبات على روسيا
  • تيلرسون ينهي لقاءه مع نظرائه في إيطاليا متوجها لموسكو
  • تحقيق تركي يؤكد استخدام “غاز السارين” في هجوم خان شيخون

لم يفض لقاء مجموعة الدول السبع الكبرى بمدينة لوكا الإيطالية عن التوصل لاتفاق لفرض عقوبات جديدة ضدّ روسيا على خلفية دعمها للنظام السوري.

التوتر تصاعد بين موسكو والدول الغربية مؤخرا، بعد اتهام الغرب للنظام السوري بتنفيذ هجوم بالسلاح الكيميائي على بلدة خان شيخون السورية، الأمر الذي ينفيه الروس بشدة.

حول مسألة العقوبات على روسيا قال أنجيلينو ألفانو، وزير الخارجية الإيطالي إنها ليست هدفا بذاتها، موضحا: “العقوبات بنظرنا هي وسيلة من أجل بلوغ غاية معنية”.

وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قال بأن الرئيس بشار الأسد لا يجب أن يكون جزء من مستقبل سوريا، قائلا: “من الواضح لجميعنا أن حكم عائلة الأسد قد وصل إلى نهايته”.

وأضاف تيلرسون: “. نريد خلق مستقبل لسوريا آمن ومستقر. يمكن لروسيا أن تكون جزء من ذلك المستقبل وأن تلعب دورا هاما، أو يمكن لها الحفاظ على تحالفها مع هذه المجموعة، الأمر الذي نعتقد أنه لن يخدم مصلحتها على المدى الطويل”.

بعد انتهاء الاجتماع في مدينة لوكا الإيطالية اتجه وزير الدبلوماسية الأميركية مباشرة إلى موسكو، حيث سيلتقي نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأفاد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أنه لم يتم تنسيق لقاء يجمع تيلرسون والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال هذه الزيارة.


تحاليل تؤكد استخدام غاز السارين في هجوم خان شيخون

دول إقليمية، غير داعمة للنظام السوري، هي قطر والأردن والسعودية والإمارات وتركيا، شاركت في اجتماع مجموعة الدول السبع الموسع في إيطاليا.

وتزامن الاجتماع مع إعلان وزير الصحة التركي رجب أكداغ أن التحاليل أثبتت بأن غاز السارين السام استخدم في الهجوم على بلدة خان شيخون.

وأوضح الوزير بالقول: “ثبت أن غاز السارين استخدم” وذلك إثر تحاليل الدم والبول التي جرت على ضحايا الهجوم الذين نقلوا للعلاج في مستشفيات تركية.

وحملت الولايات المتحدة وتركيا النظام السوري مسؤولية الهجوم الذي أدى إلى مقتل 87 مدنيا بينهم 31 طفلا في خان شيخون، واتهمتا دمشق باستخدام أسلحة كيمائية.