مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

ارتياح بين عائلات ضحايا مدرسة "بيسلان" بعد قرار المحكمة الأوروبية


روسيا

ارتياح بين عائلات ضحايا مدرسة "بيسلان" بعد قرار المحكمة الأوروبية

رحبت عائلات ضحايا مدرسة بيسلان بقرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الذي يدين السلطات الروسية، منتقدين ماقالوا إنه تعويضات ضئيلة جدا، ومؤكدين على ضرورة تحديد الأشخاص المسؤولين عن العملية المأساوية، ومعاقبتهم بشكل فردي.

والدة إحدى الضحايا قالت: “لقد حققنا ارتياحا معنويا. نحن سعداء بالقرار. لكن العديد غدرونا خلال كل هذه السنوات، خسرنا اثني عشر شخصا، لم يتمكنوا من سماع القرار”.

المحكمة أمرت بأن تدفع روسيا نحو ثلاثة ملايين يورو تعويضا عن الأضرار، بالإضافة للتكاليف القانونية للدعاوى، غير أن الأمر لايبدو كافيا للعائلات.

أم ضحية أخرى قالت: “الفاعلون لم يدانوا بأية مسؤولية، ولم ينالوا أية عواقب قانونية أو مادية جراء قضية بيسلان. لابد من أنهم سعداء بهذا القرار”.

وكانت المحكمة الأوروبية في ستراسبورغ قضت بأن السلطات الروسية انتهكت قوانين حقوق الإنسان الأوروبية عندما اقتحمت مدرسة سيطر عليها متشددون في أوستيا الشمالية جنوب روسيا، في عام 2004 مما أدى إلى مقتل أكثر من 300 رهينة.

واعتبرت المحكمة أن السلطات الروسية استخدمت القوة “بصورة غير متكافئة” لدى مهاجمة المدرسة، ماأسفر عن مقتل أكثر من ثلاثمائة شخص معظمهم من الأطفال وجرح حوالي مائة آخرين، بعد 3 أيام من حصار المدرسة، حيث حجز مسلحون من الشيشان أكثر من ألف شخص.

من تقدموا بتلك الدعاوى هم روس من أهالي الضحايا ومن الرهائن السابقين في تلك العملية، بعضهم كان قد أصيب بجروح.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

تركيا

اردوغان والاستفتاء على تعديل الدستور