عاجل

بالرفض واجهت موسكو قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان التي كشفت أخطاء ارتكبتها السلطات الروسية، في معالجة أزمة الرهائن سنة ألفين وأربعة في بيسلان، وذلك وفقا للقوانين ذات العلاقة بالفصل الثاني من المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان

وخلصت المحكمة في الدعوى التي رفعها ما يزيد عن أربعمائة مواطن روسي، إلى أن روسيا تجاهلت تحذيرات بشأن وقوع هجوم وشيك على مدرسة بيسلان، وأخفقت في منع احتجاز الرهائن، وأنها لم تتخذ الاجراءات الوقائية اللازمة للاعداد والسيطرة على العملية الأمنية، وأنها استخدمت القوة بصورة غير متكافئة عندما هاجمت المدرسة. وقضت المحكمة بأن تدفع موسكو حوالي ثلاثة ملايين يورو بعنوان تعويضات لذوي الضحايا

وكان أكثر من ثلاثمائة شخص معظمهم من الأطفال قتلوا في الهجوم وجرح حوالي مائة آخرين، بعد ثلاثة أيام من حصار المدرسة، حيث حجز مسلحون من الشيشان وانغوشيا أكثر من ألف ومائة شخص