عاجل

عاجل

ترامب: الناتو لم يعف عليه الزمن

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استدار ثانية إلى الناتو ، الحلف العسكري الذي اعتبره مرة غير فعال.

تقرأ الآن:

ترامب: الناتو لم يعف عليه الزمن

حجم النص Aa Aa

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استدار ثانية إلى الناتو ، الحلف العسكري الذي اعتبره مرة غير فعال.

ترامب أعلن اليوم أن الناتو لم يعف عليه الزمن، على عكس ما صرح به في حملته العام الماضي، لكنه ذكّر بأن على أعضاء الحلف سداد المستحقات التي تترتب عليهم من أجل مظلة الأمن الأوروبية.

في قاعة المؤتمرات الصحفية في البيت الأبيض مع أمين عام حلف الناتو ينس ستولتنبرغ الأربعاء، ذكر ترامب أن الحلف كان دائما حصن السلام والأمن العالمي منذ تأسيسه.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول :

“الأمين العام وأنا أجرينا محادثات مثمرة حول المزيد الذي يمكن للناتو عمله لمحاربة الإرهاب. شكوت من ذلك لمدة طويلة وقد قاموا بالتغيير والآن يحاربون الإرهاب. قلت بأنه عفا عليها الزمن، لكن هذا غير صحيح. في مواجهة التحديات المشتركة علينا أن نتأكد أن أعضاء الحلف ينفذون التزاماتهم المالية ويسددون ما عليهم. الكثير كانوا لا يفعلون ذلك”.

ترامب أشار إلى أهمية التقارب السابق مع روسيا، موضحا أن هذا الأمر انتهى اليوم. وأنه يفضله لكنه يخشى أنه اليوم على عكس ذلك.

ستولتنبرغ ذكر أن اللقاء مع ترامب في القاعة البيضوية كان مثمرا، وأدان الهجوم الأخير بالأسلحة الكيميائية في سوريا، الذي قتل العشرات بمن فيهم الأطفال.

ستولتنبرغ أوضح أن الناتو يقدم دعما حاسما لقوات التحالف التي تحارب داعش، كما تساعد على تدريب الجنود وتشارك في المعلومات الاستخباراتية.

منذ توليه الكرسي، ترامب عبر عن دعمه للناتو لكنه فرض وجهة نظره بأن الأعضاء الأوروبيين يجب أن ينفذوا اتفاقية عام 2014 وأن يرفعوا مساهماتهم المالية إلى 2% من الناتج المحلي الإجمالي خلال عقد من الزمن.

على هامش المؤتمر الصحفي يوم الأربعاء، ترامب شكر الناتو على تأييده بالإدانة المشتركة للهجوم بالأسلحة الكيميائية في سوريا الأسبوع الماضي.

أعضاء مجلس الشيوخ أيدوا بالأغلبية الساحقة الشهر الماضي، توسيع الناتو بالسماح للجبل الأسود بالانضمام إلى الحلف، على أمل إرسال رسالة بأن الولايات المتحدة ستتصدى لجهود روسيا لتوسيع نفوذها في أوروبا.

اللقاء جاء بعد تصريح فلاديمير بوتين يوم الأربعاء أن الثقة تزعزت بين الولايات المتحدة وروسيا في ظل إدارة ترامب، إذ استقبلت موسكو وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بعدوانية فيما يتعلق بشأن سوريا.