عاجل

عاجل

سوريا : إجلاء المدنيين والمقاتلين من 4 بلدات محاصرة تنفيذا لإتفاق بين النظام وفصائل المعارضة

تواصلت اليوم عملية اجلاء آلاف المدنيين والمقاتلين من أربع مناطق سورية محاصرة بموجب اتفاق بين الحكومة والفصائل المقاتلة برعاية ايران المؤيدة للنظام، وقطر الداعمة…

تقرأ الآن:

سوريا : إجلاء المدنيين والمقاتلين من 4 بلدات محاصرة تنفيذا لإتفاق بين النظام وفصائل المعارضة

حجم النص Aa Aa

تواصلت اليوم عملية اجلاء آلاف المدنيين والمقاتلين من أربع مناطق سورية محاصرة بموجب اتفاق بين الحكومة والفصائل المقاتلة برعاية ايران المؤيدة للنظام، وقطر الداعمة للمعارضة.

ودخل الجيش السوري بعد ساعات على خروج مئات المدنيين ومقاتلي الفصائل المعارضة من مضايا قرب دمشق، الى البلدة.
وينص الاتفاق الذي تم التوصل اليه الشهر الماضي على إجلاء الآلاف على مراحل من بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين المحاصرتين من الفصائل المقاتلة في ادلب (شمال غرب)، ومن الزبداني ومضايا المحاصرتين من قوات النظام في ريف دمشق.

واوضح احد منسقي الاتفاق من جانب الحكومة حسن شرف لفرانس برس ان “أحد بنود الاتفاق ينص على ان التنفيذ يحدث بشكل متزامن”.

وبالتالي، وفق قوله، فان الحافلات التي خرجت من الفوعة وكفريا تنتظر في الراشدين وصول قافلة مضايا والزبداني الى قلعة المضيق في حماة، لتكمل القافلتان طريقهما الى وجهتهما النهائية.
ووصلت صباح الجمعة 75 حافلة و20 سيارة اسعاف تقل سكان من الفوعة وكفريا الى منطقة الراشدين، وتنتظر حاليا اكمال طريقها الى مدينة حلب.
وخرج بالتزامن عشرات الحافلات من مدينة مضايا وهي في طريقها الى محافظة حماة (وسط) ومنها الى معقل الفصائل المعارضة في ادلب.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان خروج حتى الآن “3700 مدني و1300 مقاتل موال للنظام” من الفوعة وكفريا، مقابل 2200 بينهم “ما لا يقل عن 400 مقاتل” معارض من مضايا.

ويتوقع إجلاء كافة سكان الفوعة وكفريا المقدر عددهم ب 16 ألف.
وتأجل تنفيذ الاتفاق لاسباب عديدة بينها ان سكان البلدات الاربع اعربوا عن تحفظاتهم. وبعد طول انتظار، بدأ تنفيذ المرحلة الاولى منه الاربعاء عبر تبادل الطرفين عدداً من المخطوفين.
ولا تزال الحافلات وسيارات الاسعاف من الفوعة وكفريا تنتظر في منطقة الراشدين حيث يخرج الركاب بين الحين والآخر لقضاء حاجاتهم، ويوزع متطوعو الهلال الاحمر السوري المياه عليهم.

وتقل سيارات الاسعاف، بحسب مصدر في الهلال الاحمر في المكان، “31 جريحا ومريضا”.