مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

كوريا الشمالية، حكم قائم على عقيدة عبادة الشخصية


كوريا الشمالية

كوريا الشمالية، حكم قائم على عقيدة عبادة الشخصية

نظام الحكم في كوريا الشمالية، لا نجده في أي بلد شيوعي آخر، فهو أشبه بالحكم الملكي.
سلالة كيم، حكمت البلاد منذ أكثر من ستة عقود، بقبضة من حديد وبنظام يقوم على عقيدة عبادة الشخصية.

في العام 1948 ، قام كم ايل سونغ بتأسيس كوريا الشمالية، وأصبح رئيسا لها في العام 1972، ليحصل بعدها على لقب الرئيس الأبدي.
في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، كانت كوريا الشمالية تتمتع بمستوى معيشي مرتفع نسبيا، ولكن في ظل نظام ديكتاتوري.
توفي كيم ايل سونغ في العام 1994 ، ليخلفه ابنه الاكبر كيم جونغ ايل المعروف باسم الزعيم العزيز، لتمييزه عن والده الذي لقب بالزعيم العظيم.

فترة حكم كيم جونغ ايل، عرفت بالصراع مع الغرب خاصة الولايات المتحدة بسبب برنامج بلاده النووي، كما عانت البلاد تحت حكمه من المجاعة ومن أزمات اقتصادية. أما على مستوى حقوق الإنسان، فقد صنفت منظمة هيومن رايتس ووتش في العام 2004 حكومة كوريا الشمالية، من بين أكثر الحكومات قمعا في العالم. كيم جونغ ايل، عزز أيضا دور الجيش وسحب بلاده من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في 2003 ، وكان حريصا على عقيدة عبادة الشخصية، تماما مثل والده. أصيب كيم جونغ إيل بجلطة دماغية في العام 2008 وشفي منها، ثم توالت الإشاعات حول تدهور حالته الصحية إلى أن تم الإعلان عن وفاته في 17 ديسمبر/كانون الأول.2011

ابنه الأصغر كيم جونغ-أون، هو من سيخلفه، ليتحول إلى ديكتاتور كوريا الشمالية الجديد ويواصل سياسةأبيه وجده العدوانية تجاه الغرب، إضافة إلى سياسة الترهيب في الداخل، حيث لم يتوان الشاب كيم جونغ-أون في قتل العديد من الأشخاص المقربين منه، مثل عمه ووزيرالدفاع بتهمة الخيانة.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

روسيا

وزراء خارجية روسيا وإيران وسوريا يدينون قصف المقاتلات الأميريكية على قاعدة الشعيرات