عاجل

في تصعيد خطير للوضع في بحر الصين، أكدت وزارة الدفاع الأمريكية ما أعلنته نظيرتها الكورية الجنوبية إطلاق بيونغ يانغ صباح الأحد لصاروخ باليستي على سواحلها الشرقية، ووصفته بالفاشل.
هذه التجربة تأتي غداة الاستعراض العسكري الضخم الذي نظمته كوريا الشمالية بمناسبة ذكرى ميلاد مؤسسها، كيم إيل سونغ.

وقالت واشنطن أنها رصدت صاروخا باليستيا، انفجر بعد لحظات فقط من إطلاقه، كما أكدت قيادة القوات الأمريكية في المحيط الهادئ فشل المحاولة، وقالت إنها رصدت ما يعتقد أنه صاروخ كوري شمالي، غير معروف الطراز، بالقرب من ميناء سينبو شرقي البلاد.

وسبق لبيونغ يانغ وأن أجرت خمس تجارب نووية وأطلقت عددا من الصواريخ الباليستية، كان آخرها منذ أسبوع في بحر الصين.

ومن أجل دراسة الوضع في المنطقة يقوم مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكي، بزيارة الأحد إلى كوريا الجنوبية، لبحث سبل التعامل مع صواريخ كوريا الشمالية وتجاربها النووية.

بيونغ يانغ تتقوم بهذه التجربة بعد يوم من تحذير كوريا الشمالية “بالرد بحرب نووية” على الولايات المتحدة، التي أرسلت حاملة الطائرات كارل فينسون واسطول جوي وبري مرافق لها إلى شبه الجزيرة الكورية.
وفي أول رد فعل قالت كوريا الجنوبية، إن عملية إطلاق صواريخ من كوريا الشمالية يهدد العالم بأسره وحذرت من عمل عقابي في حال تكرار الاستفزازات وإجراء تجارب نووية أو إطلاق صاروخ بعيد المدى .