عاجل

تقرأ الآن:

البلاستيك الحيوي: حاويات أزهار مصنوعة من البازلاء


عالم الغد

البلاستيك الحيوي: حاويات أزهار مصنوعة من البازلاء

*سنوياً، في أوروبا، صناعة الأغذية تتخلص من ملايين الأطنان من الخضر، كالبازلاء مثلاً، في إيطاليا، تم استخدامها من قبل باحثين لتصنيع البلاستيك الحيوي، مادة مبتكرة وصديقة للبيئة*.

البقوليات غير الصالحة للبيع كالبازلاء والفول والعدس، يمكن أن يُكتب لها حياةً ثانية لأنها غنية بالبروتين والألياف، مواد يمكن تقييمها.
في مركز بحثي في بارما، العلماء طوروا طريقة لتحويلها إلى بلاستيك حيوي.

إليونورا يميلتا، كيمائية في SSICA، تقول:” البروتينات تتفاعل في هذه المادة العازلة. ثم هناك مرحلة الانفصال بين الجزء السائل والجزء الصلب، أي الجزء الليفي.”

عملية الاستخراج تم تطويرها في اطار مشروع بحث أوروبي ، الألياف سوف تُستخدم لتصنيع المواد المركبة. والبروتينات ستكون العنصر الأساسي للبلاستيك الحيوي.

“البروتين النهائي قد يحتوي على بعض الأملاح المتبقية، لكن نسبة البروتينات عالية جدا، 80٪ تقريباً“، تضيف إليونورا يميلتا.

سيمونا برونكو، المديرة الفنية للمشروع البحثي العلمي Leguval ، معهد العمليات الكيميائية الفيزيائية، المركز الوطني للبحوث، تقول :“النقاء، خاصة بالنسبة لعنصر البروتين، امر مهم لأنه يحسن آداء وخصائص المواد النهائية، أي البلاستيك الحيوي.”

فوائد مزدوجة للبيئة

فيما يتعلق بالبيئة، الفوائد مزدوجة. من جهة، إعادة تدوير النفايات، ومن جهة أخرى، استخدم الموارد المتجددة، على عكس النفط، المادة الأساسية للبلاستيك التقليدي.

سيمونا برونكو، المديرة الفنية لمشروع Leguval ، معهد العمليات الكيميائية – الفيزيائية، المركز الوطني للبحوث، توضح قائلة :“هذه قطعة من البوليمرات التي نستخدمها في هذا المزيج مع البروتينات والألياف، من خلال عملية خلط حراري نحصل على حبيبات من هذا القبيل.”

تم انتاج هذه الحبيبات بمركز آخر للبحوث في سلوفينيا.

حاويات نباتات من البلاستك الحيوي

في شركة عائلية صغيرة، تم استخدام البلاستك الحيوي للمرة الأولى لصناعة حاويات النباتات. الحبيبات أذيبت قبل حقنها في القالب. في نهاية المطاف، هذه الحاويات تزود النباتات بالمواد المغذية وهي أيضا قابلة للتحلل تماما لتتحول إلى سماد.

إيفا ستراسر، شريكة في ملكية Bokri D.O.O، تقول:“هذه المواد قابلة للتحلل في السماد المنزلي. حين تنتفي الحاجة منها، يمكننا رميها في السماد المنزلي أو على الأرض، بعد ثلاثة أو أربعة أشهر، تتحلل تماماً” .
وتضيف أيضاً“أنتجنا ألف قطعة، انها العينة الأولى . رأينا أن المنتوج على ما يرام، الآن نبحث عن زبائن جيدين، عن مزارعين، عن أشخاص يرغبون بتقليل التلوث الناجم عن البلاسيتك التقليدي”.

بالتأكيد، هناك الكثير من الفرص أمام هذه الأواني الخضر، وهناك أيضاً العديد من التطبيقات الأخرى خاصة في مجال الزراعة والغذاء والتعبئة والتغليف.

لمزيد من التفاصيل

آن دوفينو بمشاركة رجاء التميمي

اختيار المحرر

المقال المقبل

عالم الغد

تعاون الروبوتات مع رجال الانقاذ خلال الكوارث