عاجل

عاجل

بريطانيا: الشارع منقسم بين مؤيد ومعارض للانتخابات المبكرة

دعوة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لاجراء انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو المقبل، جاءت مفاجئة خاصة مع التحديات المرتبطة بانفصال بلادها عن الاتحاد…

تقرأ الآن:

بريطانيا: الشارع منقسم بين مؤيد ومعارض للانتخابات المبكرة

حجم النص Aa Aa

دعوة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لاجراء انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو المقبل، جاءت مفاجئة خاصة مع التحديات المرتبطة بانفصال بلادها عن الاتحاد الاوروبي.

لكن حسب آخر استطلاعات للرأي فإن حزب المحافظين لماي يتقدم باحدى وعشرين نقطة عن حزب العمال المعارض، فرصة قد تسنح لرئيسة الوزراء بالفوز بالغالبية العظمى في البرلمان.

المواطنون البريطانيون لهم رؤيتهم السياسية ومواقفهم. فالموالون لهذه الانتخابات يقولون كما يقول احد المواطنين ويدعى برونو بولسون “إنها امر منطقي جداً، إن كانت ماي تتقدم بنسبة واحد وعشرين في المئة في استطلاعات الرأي، فهذا افضل من ان تبقى مع غالبية غير كبيرة”.

ويضيف آخر ويدعى آندي بوتوم “اعتقد انها حركة جيدة لها، لحزبها. هذه الانتخابات ستضع كل الحجج حول البريكزيت في مكانها الصحيح، فالبلاد ستقول كلمتها مرة جديدة”.

اما بالنسبة لحزب العمال، هذه الانتخابات قد تكون صعبة عليه فزعيمه جيريمي كوربين يشهد تراجعاً في استطلاعات الرأي. لذلك لم يحبذ المعارضون للمحافظين هذه الانتخابات كما افاد بوب جيلبرت “لقد قامت بذلك عن عمد حين اصبحت المعارضة ضعيفة جداً وحين لم يعد هناك بديل موثوق به وهذا خبر سيء للبلاد”.

بريطاني آخر ويدعى بول بولجر يرى ان “هذه الانتخابات لن تشفي البلاد وانما ستشفيها وتشفي حكومتها، ولا اعتقد ان الانتخابات ستكون لمصلحة البلد على الاطلاق . ستشكل انقساماً جديداً لكن علينا ان ننتظر ونرى”.

الدعوة للانتخابات المبكرة لن تغير – حسب الاتحاد الاوروبي – في تاريخ بدء مفاوضات البركسيت والمقررة اواخر ايار/مايو او مطلع حزيران يونيو.