عاجل

تقرأ الآن:

المرشح "جون أوسوف" أملُ الديمقراطيين لتوجيه ضربة لدونالد ترامب


الولايات المتحدة الأمريكية

المرشح "جون أوسوف" أملُ الديمقراطيين لتوجيه ضربة لدونالد ترامب

في ولاية جورجيا الأميركية، حالت أقل من نقطتين دون فوز المرشح الديمقراطي الشاب جون أوسوف (30 عاما) في الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية الجزئية، وعدم حصوله على المقعد الفارغ في مجلس النواب بالكونغرس، عن الدائرة الـ6 من الولاية.

أوسوف الذي تفوق على 17 مرشحا آخر، بحصوله على نحو 48% من الأصوات، كان يراهن على تدني شعبية الرئيس الجمهوري دونالد ترامب للفوز من الدورة الأولى بهذا المقعد الشاغر، والذي كان يشغله الجمهوريون منذ نحو 40 عاما.

عدم تخطي أوسوف لنسبة الـ 50%، تعني أن الانتخابات الجزئية ستتجه إلى دورة ثانية تنظم في الـ 20 من حزيران/ يونيو المقبل، وسيتواجه فيها أوسوف والمرشحة الجمهورية كارن هاندل، التي حازت على نحو 19% من الأصوات في هذه الدورة الأولى.

فوز المرشح الديموقراطي الشاب، إن حصل، سيشكل تحديا محرجا للرئيس ترامب، ومؤشرا سيئا للجمهوريين في انتخابات منتصف الولاية الرئاسية التي تنظّم العام المقبل 2018.

وتجدر الإشارة إلى أن تقدم الديمقراطي أوسوف بشكل كبير على هاندل منافسته الجمهورية في الدروة الأولى، لا يعطي تصورا دقيقا عن نتائج الدورة الثانية، لأن أصوات الجمهوريين ستتحد عند خوض المعركة الثانية.

ولم ينتخب أي ديموقراطي منذ 1978 في هذه الدائرة، وهي ضاحية ميسورة نسبيا ومحافظة لمدينة أتلانتا يقطنها أميركيون من البيض.

وتكشف إحصاءات عن الاهتمام الشعبي الاستثنائي بهذه الانتخابات الجزئية، إذ تشير إلى أنها الانتخابات الـ11 الأعلى تكلفة مادية في تاريخ مجلس النواب، لا سيما وأن الحملة لم تستغرق سوى أربعة أشهر.

جون أوسوف خلال حملته الانتخابية وجه رسائل لاذعة للرئيس الأميركي المعروف باهتمامه بالتغريدات على تويتر وطلب منه أن يتصرف “كرئيس”.

احتدام الحملة حدت بالرئيس ترامب، لتتدخل وقال في رسالة مسجلة “إن ديموقراطيين تقدميين ليسوا من جورجيا ينفقون ملايين وملايين الدولارات لمحاولة انتزاع مقعدكم الجمهوري منكم في الكونغرس. لا تسمحوا لهم بذلك”.

الولايات المتحدة الأمريكية

مقتل 3 أشخاص بعملية إطلاق نار "عنصرية" في كاليفورنيا