مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

فنزويلا: نيكولاس مادورو والصراع من أجل السلطة


فنزويلا

فنزويلا: نيكولاس مادورو والصراع من أجل السلطة

على الرغم من نقص المواد الغذائية وتعثر الاقتصاد والضغوط الدولية المتزايدة وتراجع شعبيته إلى أدنى مستوياتها، لا يزال نيكولاس مادورو يترأس فنزويلا. الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو يرفض التنحي عن السلطة حيث تحمله المعارضة مسؤولية الأزمة الاقتصادية التي تتمثل بنقص في المواد الغذائية والأدوية.في حين يؤكد مادورو من جهته أن الأزمة ناجمة عن مؤامرة للرأسمالية تدعمها الولايات المتحدة. عدا ما تعانيه البلاد المصدرة للنفط من نقص حاد في المواد الغذائية وأعلى معدل تضخم في العالم،فإن فنزويلا تواجه انقساما ناجما عن أزمة سياسية عميقة منذ فوز يمين الوسط المعارض في الانتخابات التشريعية أواخر 2015. وتطالب المعارضة برفع القيود عن ممارستها لسلطاتها في البرلمان وعن زعيمها أنريكه كابريليس الذي منع من ممارسة العمل السياسي. وفي هذا البلد الذي يواجه صعوبات اقتصادية خانقة، لم يبق للمعارضة التي باتت محرومة من السلطة التشريعية، إلا الاستعانة بضغط الشارع الذي كانت نتيجته متفاوتة العام الماضي. وباستثناء تظاهرتين شارك فيهما حوالى مليون شخص، بقيت دعواتها إلى التظاهر محدودة، على الرغم من تراجع شعبية رئيس الدولة الذي يطالب 70% من الفنزويليين برحيله، وفق أرقام مؤسسة “فينيبارومترو” لاستطلاعات الرأي. ويستفيد مادورو أيضا من انقسامات المعارضة التي تجمعت في إطار تحالف “طاولة الوحدة الديموقراطية” الذي يضم ثلاثين حزبا من اليمين المتشدد إلى الوسط. وتواجه هذه الأحزاب صعوبة في الاتفاق على استراتيجية، وعندما يتسبب أحد خصوم السلطة بكثير من البلبلة، يزج به في السجن، كما حصل مع ليوبولدو لوبيز، أحد وجوه الجناح المتشدد من المعارضة. وقد حكم عليه بالسجن 14 عاما بتهمة التحريض على العنف خلال تظاهرات أسفرت عن 43 قتيلا في 2014. وتعرضت فنزويلا لانتقادات عدد كبير من الدول في القارة الأميركية والمنظمات الدولية، وقد اتهمها عدد كبير منهم بالقيام ب “انقلاب” بعدما قررت المحكمة العليا، المعروفة بقربها من الحكم، الاستيلاء على سلطات البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة. ويشكّل هذا القرار تصعيداً في الأزمة السياسية القائمة في فنزويلا منذ الفوز الكبير لمعارضي الرئيس الراحل هوغو تشافيز في الانتخابات التشريعية نهاية العام 2015، للمرة الأولى منذ 17 عاما. وصعدت المعارضة موقفها بعد العقوبات التي فرضتها السلطات على أحد قادتها انريكي كابريليس، المنافس السابق لمادورو في انتخابات 2013 الرئاسية حيث منع من ممارسة العمل السياسي

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

الصين

تايوان ترفض طلب لجوء معارضٍ صيني