عاجل

عاجل

نيلسون فريري: الفنان الأكثر شهرة وتواضعاً

تقرأ الآن:

نيلسون فريري: الفنان الأكثر شهرة وتواضعاً

حجم النص Aa Aa

نيلسون فريري، أحد أكثر الموسيقيين شهرة وتواضعا وحرصا على الساحة الدولية، يحدثنا عن الموسيقى والسينما والحب.

*جمهور غفير، حضر حفل عزف السيمفونية الرابعة لبيتهوفن على البيانو في مهرجان عيد الفصح هذا العام في إيكس إن بروفانس بفرنسا.
الطفل المعجزة، نيلسون فريري ، قدم أولَ حفل حين كان في سن الرابعة. تعلم في فيينا، وظهر مع الفرق الموسيقية الرائدة في العالم.*

البيانو

نيلسون فريري، عازف البيانو البرازيلي لا يزال من أكثر الموسيقيين تواضعا وحرصا على الساحة الدولية. يتجنب الأضواء. يُسعد حين يعزف الموسيقى التي يحبها. البيانو، قصة حب بدأت حين كان صغيراً مع أول معلمة له“نايس اوبينو “، في ريو دي جانيرو. يتحدث عنها قائلاً: “كنت محظوظا بما فيه الكفاية للإلتقاء بشخصية مثلها. لأن، ككل شيء في الحياة، الموسيقى تعمل من خلال الحب، ربما كبرجي، الميزان، يقولون انه برج الحب. أحببت هذه المعلمة كثيرا، لذا قمت بكل ما كانت ترغب به. “

السينما والجاز

نيلسون فريري اختار طريق البيانو الكلاسيكي، يقول إنه احتفظ بذهنية متفتحة للحفاظ على الحدس والإلهام:“أحب الأفلام السوداء، أفلام هيتشكوك، فريتز لانغ، خاصة أفلام الأربعينيات والخمسينيات، هذا هو شغفي الثاني، السينما. الموسيقى مهمة جدا في الأفلام، الموسيقى، وعدم وجود الموسيقى أيضا: مثلاً، هيتشكوك، احياناً، يترك مشاهد التشويق بلا موسيقى. وأحيانا، الموسيقى السيئة يمكن أن تدمر الفيلم، أليس كذلك“، يقول نيلسون فريري، ويضيف:“أحب الجاز، أنا مفتون بإيلا فيتزجيرالد “ مارثا آرغريتش هي التي أدخلت الجاز إلى حياته. التقيا على المقاعد الدراسية لتعليم البيانو في فيينا في العام 1950. “التقينا حين كنت في الخامسة عشرة من العمر، أمضينا الصيف معاً، صيف خاص جدا، استمعنا إلى الكثير من الموسيقى. حتى ذلك العمر، كنت أركز… كنت أعرف موسيقى البيانو فقط. معها (مارثا آرغريتش) تعلمت الكثير من الأشياء الجديدة، خاصة الجاز “، يقول نيلسون فريري.

انسان استثنائي

عازف الكمان الفرنسي الموهوب رونو كابوسون، المدير الفني لمهرجان عيد الفصح في إيكس إن بروفنس، يقول:” ما يثير العاطفة هو أن نيلسون يشك باستمرار، يبحث باستمرار … هو متوتر قبل الحفل. بالنسبة لي، انها علامة فنان كبير. الفنان الكبير هو الذي يشكك دائما. اليقين ليس شيئا ضرورياً للموسيقى.
انسانياً، هو أيضاً شخص استثنائي، لأنه يتمتع بعذوبة نجدها في عزفه أيضاً، هذا الذكاء، بطبيعة الحال. في الواقع، ليس هناك سر . حين يحافظ الفنانون على هذا المستوى المهني خلال أكثر من خمسين عاما، هذا يعني أن لديهم ما يقولونه حقا، الأمر لا يتعلق بفنانين يظهرون ويختفون، لذا انهم معلمون كبار، واننا فخورون وسعداء جدا بهم.”