مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

النشرة الموجزة من بروكسل ليوم الخميس الموافق في العشرين من نيسان-أبريل 2017


مكتب بروكسل

النشرة الموجزة من بروكسل ليوم الخميس الموافق في العشرين من نيسان-أبريل 2017

Hot Topic الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017المزيد عن موضوع

تشغل الإنتخابات الفرنسية التي سيتم إجراء الدورة الأولى منها يوم الأحد المقبل، تشغل الأوساط الأوروبية. المنافسة شديدة بين المرشحة عن حزب الجبهة الوطنية مارين لوبان ومرشح حزب “إلى الأمام!” الوسطي إيمانويل ماكرون. الإثنان يتصدران استطلاعات الرأي التي تشير إلى فارق بسيط بينهما. ومباشرة وراء إيمانويل ماكرون ومارين لوبان تشتد المنافسة بين المرشح عن الجمهوريين (مرشح اليمين) فرانسوا فيون ومرشح اليسار المتطرف جان-لوك ميلانشون اللذين يمتلكان بحسب استطلاعات الرأي نفس العدد من النقاط. إذن في المحصّلة، يمكن القول إن المنافسة في الإنتخابات الرئاسية الفرنسية ستكون محصورة بين أولئك المرشحين الأربعة من أصل أحدَ عشر مرشحاً ومرشحة وإن هؤلاء الأربعة يمتلكون حظوظاً متفاوتة ولكن متقاربة بالوصول إلى الدورة الثانية. هنا ثمة سؤال يقلق بروكسل: هل ستفوز مارين لوبان، الشعبوية، في الإنتخابات؟ نظرياً تمتلك
مرشحة حزب الجبهة الوطنية الحظوظ في أن تصبح رئيسة للجمهورية الفرنسية ولكن مراقبون يقولون إن خسارتها ستكون شبه مؤكدة إن واجهت إيمانويل ماكرون أو جان-لوك ميلانشون في الدورة الثانية، بينما قد تحافظ على آمالها في الفوز إن واجهت المرشح الجمهوري فرانسوا فيون الذي يحقق القضاء الفرنسي معه بعد اتهامه بعدة فضائح مالية. وفي الجانب الآخر من مضيق المانش، ستشهد بريطانيا انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران-يونيو المقبل. الإنتخابات التي أعلنت عنها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي منذ يومين أراحت الأوروبيين الذين يفضلون التعامل مع حكومة بريطانية واحدة من أجل انجاز مفاوضات البريكسيت وهي مفاوضات قد تستغرق عدة سنوات. رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاياني زار لندن وأكد على أن الإنتخابات لن تؤجل موعد المفاوضات الرسمي بين لندن وبروكسل

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

مكتب بروكسل

أنطونيو تاياني يطالب بإجراء صفقة مع بريطانيا من أجل تعزيز حقوق المواطنين الأوروبيين