مشاهدينا الكرام

إبتداء من الحادي والثلاثين من مارس آذار، قناة يورونيوز تتغير. إدراكا منّا لأهمية وسائل التكنولوجيا الحديثة، قررنا الاستثمار أكثر في موقعنا الالكتروني وتطبيقات الموبايل ووسائل التواصل الاجتماعي. هدفنا أن نقدم لكم مزيدا من الأخبار والمواضيع التي تهمّكم بطريقة أسرع. نضع تحت تصرّفكم كل ما تودّون معرفته ومتى تشاؤون. وفي إطار التغيير الذي ستشهده قناة يورونيوز، نحيطكم علما بأن البثّ على التلفزيون باللغة العربية سيتوقف. نشكركم على ثقتكم ونرجو أن ترافقونا في المرحلة المقبلة من مشروعنا الإعلامي. بإمكانكم التواصل معنا عبر موقعنا الالكتروني http://arabic.euronews.com/contact أوعبر الفايسبوك

يورونيوز، كل وجهات النظر

Logo devices

عاجل

تقرأ الآن:

"فوكس نيوز": 25 مليون دولار لابعاد أوريلي عن التحرس الجنسي


العالم

"فوكس نيوز": 25 مليون دولار لابعاد أوريلي عن التحرس الجنسي

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” ان المقدم التلفزيوني المعروف “بيل اوريلي” سيغادر قناة
“فوكس نيوز” بهدية متواضعة تصل الى 25 مليون دولار، اي ما يعادل راتب سنة كاملة.

لكن هذا المبلغ الذي دفع لاوريلي هو جزء بسيط من المبالغ التي انققتها قناة “ فوكس نيوز” بسبب فضائح التحرش الجنسي.

وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز“، قناة “فوكس نيوز” كلفت الشركة الأم أكثر من 85 مليون دولار في دفعات تتعلق بالتحرش الجنسي، 65 مليون دولار من تلك الأموال في شيكات ضخمة لإقالة اشخاص
مثل بيل اوريلي.

بطبيعة الحال، انهاء عمل روجر آيلز، رئيس مجلس الإدارة السابق، في الصيف الماضي بعد ادعاءات تفيد بانه تحرش بمقدمة برامج سابقة، يشكل الجزء الأكبر من هذه الأرقام المذهلة.

المدراء التنفيذيون لشركة “فوكس نيوز” دفعوا للرئيس التنفيذي السابق 40 مليون دولار بعد أن تنازل عن منصبه في تموز/ يوليو وسط اتهامات تفيد بأنه قام بمضايقات جنسية متكررة للموظفات خلال فترة عمله التي استمرت 20 عاما.

على نحو منفصل، قناة “فوكس نيوز” دفعت الكثير من الأموال على شكل دفعات لضحايا آيلز، بما في ذلك غريتشن كارلسون، التي تلقت تسوية بقيمة 20 مليون دولار.

يُشار إلى أن قناة” فوكس نيوز” القرن الحادي والعشرين تعرضت لبعض الضغوط المتعلقة بمحاولات تسوية قضية أوريلي وحصول خمس سيدات تحرش بهن على تعويض قدره 13 مليون دولار.

هذه الفضائح الجنسية أدت إلى سحب أكثر من 20 شركة لإعلاناتها من برنامجه.

أوريلي جلب نحو 137 مليون يورو في عائدات الإعلانات في العام 2016. على سبيل المقارنة، جلبت الشركة الأم فوكس أكثر من 7 مليار يورو فقط في العام الماضي.

كل من آيلز وأوريلي ينكران الاتهامات بالتحرش. وقد وصفها أوريلي بأنها “لا أساس لها من الصحة، وقال إنه ضحية لها.

ونقل بيان صادر عن أوريلى قوله “من المؤسف بشكل كبير أن نقطع طرقا بسبب ادعاءات لا أساس لها من الصحة”. لكن هذا هو الواقع المؤسف الذي يجب أن يعيشه الكثيرون منا في نظر الجمهور اليوم “.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

العالم

إلى لوائح ناظمة لـ "إنستغرام"