عاجل

تقرأ الآن:

فرنسا: سكان الضواحي في ميزان الانتخابات الرئاسية


العالم

فرنسا: سكان الضواحي في ميزان الانتخابات الرئاسية

ملف الضواحي في فرنسا يعود خلال كل موعد انتخابي في طيات مختلف البرامج الانتخابية لكل حزب، قاعدة تنطبق أيضا على الرئاسيات التى تحظى بمتابعة كبيرة من قبل سكان الضواحي.

هؤلاء الذين يعتبرون في غالبيتهم من أصول مغاربية وأفريقية يأملون أن تتغير أوضاعهم. حسن بن مبارك رئيس جمعية “الضواحي-احترام” يقول:“الكل يعرف المشكلة، لو كان هناك نمو يمكن توفير العمل ليشتغل الناس وهذا كفيل بتحسن الأوضاع، ولكن لمجرد أنّ الساسة لا يأتون إلى الضواحي فهذا يوحي بخوف لدى أغلبهم.”

هذا الشاب يرى أن المشكلة تكمن في رؤية الآخرين لسكان الضواحي:“بالنسبة لنا نعتقد أنّ هناك من لا يعتبروننا بشرا بل ناس أجانب جاؤوا من بعيد، ولكنهم لا يعرفون أنّنا لطفاء ونحترم الغير، منا من يعمل و من يدرس، المشكلة مثلا عندما نخضع للتفتيش من قبل الشرطة نعامل و كأنّنا أشياءا.”

الموعد الرئاسي لا يحمل فقط الأمل لسكان الضواحي الفرنسي، سيدة قاطنة في إحدى الضواحي تقول في هذا الشأن:“الناس خائفون، بعضهم يقولون إنّهم في حال فوز مارين لو بان فإنّهم واثقون من العودة إلى أوطانهم الأصلية، الكثير من الناس يعرفون حالة خوف.”

بين وعود المرشحين ومغازلاتهم وتهديدات البعض الآخر يبقى سكان الضواحي في معترك الحسابات السياسية في انتظار غد أفضل يحملهم إلى بر الأمان والخروج من الأفكار الضيقة ضيق أحيائهم الشعبية.

المزيد عن:

أستراليا

مايك بينس يزور أستراليا لإصلاح ما أفسده ترامب