عاجل

عاجل

البابا فرانسيس في القاهرة لطمأنة أقباط مصر

تقرأ الآن:

البابا فرانسيس في القاهرة لطمأنة أقباط مصر

حجم النص Aa Aa

تضامنا مع أقباط مصر، يتوجه البابا فرنسيس الجمعة إلى القاهرة في زيارة لمدة يومين ليتفقد أكبر مجموعة مسيحية في الشرق الأوسط.
خلال السنوات الأخيرة تعرضت هذه المجموعة المسيحية إلى اعتداءات دامية أخرها اعتداءين على الكنيستين القبطيتين في التاسع من نيسان أبريل وأسفر عن مقتل 43 شخصا.

وتشهد البلاد حالة طوارئ أعلنت في أعقاب الهجمات، وتعيش على وطأة إجراءات أمنية مشددةعلى الرغم من ذلك، رفض البابا التنقل في سيارة مصفحة، حسبما قال المتحدث باسم الفاتيكان غريغ بورك، مؤكدا انه لا يشعر بالقلق، بفضل الخطة الامنية التي وضعتها وزارة الداخلية المصرية. وتهدف زيارة البابا خصوصا الى تمتين العلاقات بين الازهر والفاتيكان التي شهدت توترا في 2006 بسبب تصريحات للبابا بنديكتوس السادس عشر بدا وكأنها تربط الإسلام بالعنف.
وقال البابا في رسالة مسجلة عبر الفيديو توجهت الى المصريين الثلاثاء آمل أن تشكل زيارتي تثبيتا وتشجيعا لكل المسيحين في الشرق الأوسط*، مشيرا في الوقت نفسه إلى رغبته بتقديم *مساهمة فاعلة في الحوار الديني مع العالم الإسلامي
وقال البابا فرنسيس أن العالم الذي يمزقه العنف الأعمى يحتاج إلى السلام والحب والرحمة.

زيارة الأزهر

سيلتقي الباباالبالغ من العمر ثمانين عاما، الجمعة بالإمام الأكبر لجامع الأزهر الشيخ أحمد الطيب، الأستاذ في الفلسفة الاسلامية البالغ من العمر 71 عاما والذي ينتقد التطرف الاسلامي بشدة.
وكان الشيخ الطيب زار الفاتيكان في ايار/مايو 2016 بعد عشر سنوات من برودة في العلاقات بين الجانبين.
وتنظم جامعة الأزهر الجمعة مؤتمرا دوليا حول السلام، وخلال فعاليات المؤتمر سيلقي البابا خطابا.

الرئيس المصري ووعوده للأقباط

ويلتقي البابا فرنسيس الجمعة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يتعرض لانتقادات في الخارج تأخذ عليه وقوع انتهاكات لحقوق الانسان في عهده. إلا أن السيسي اعتمد نوعا من سياسة الانفتاح تجاه المسيحيين المصريين منذ وصوله الى الحكم في العام 2014. وكان أول رئيس مصري يشارك في قداس لمناسبة عيد الميلاد في 2015
ووعد الرئيس المصري الاقباط بملاحقة المسؤولين عن تنفيذ الاعتداءين اللذين تبناهما تنظيم الدولة الاسلامية ضد كنيستي طنطا والاسكندرية واللذين تسببا بمقتل 45 شخصا في التاسع من نيسان/ابريل.

الأقلية الكاثوليكية

وسيخصص البابا السبت للشق الرعوي من زيارته. إذ يحيي خلاله قداسا، ويلتقي الاقلية الكاثوليكية التي يبلغ عدد افرادها في مصر اقل من 300 ألف.
ويمثل الأقباط نسبة عشرة في المئة من سكان مصر البالغ عددهم 92 مليونا. ويعود وجودهم الى العصور الاول للمسيحية. وكانوا لا يزالون أكثرية في مصر في القرن الثاني عشر، بحسب ما يقول الاب سمير خليل المتخصص في الدراسات الاسلامية المسيحية في المعهد البابوي الشرقي في روما.

هل أقباط مصر يعتبرون مواطنين درجة ثانية؟

كذلك يندد أسقف كبير في الفاتيكان أن يكون المسيحيون مواطنين درجة ثانية في مصر، يواجهون “إرهابيين” يريدون أن يثبتوا أن العيش على قدم المساواة معهم مستحيل.