عاجل

مجلس الأمن: واشنطن تدعو أمم العالم "جميعا" إلى تصعيد الضغط على بيونغ يونغ

تقرأ الآن:

مجلس الأمن: واشنطن تدعو أمم العالم "جميعا" إلى تصعيد الضغط على بيونغ يونغ

حجم النص Aa Aa

واشنطن تُصَعِّدُ لهجتها تجاه كوريا الشمالية على لسان وزير خارجيتها ريكس تيليرسون الذي دعا في جلسة مجلس الأمن المنعقد في جلسة طارئة لبحث ملف هذا البلد إلى “الضغط جميعا“، على حد قوله، لإجبار بيونغ يونغ على تغيير ما وصفه بـ: “مسارها الخطير” في إشارة إلى برنامجها الباليستي والنووي.
يأتي ذلك بعد تحذير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من خطر “نزاع كبير“، كما قال، مع هذا البلد الخاضع لعقوبات دولية منذ سنوات طويلة.

قال تيلرسون في تدخُّله في مجلس الامن الدولي:

“المسألة على ما يبدو ليست سوى مسألة وقت لكي تُطوِّر كوريا الشمالية قدرتها على ضرب الأراضي الأمريكية. وقد سبق لهذه الجمهورية أن كررت أنها تخطط لتنفيذ مثل هذا الهجوم. وبالنظر إلى هذا الخطاب، لا يمكن للولايات المتحدة أن تبقى مكتوفة الأيدي مثلما لا يمكن للأعضاء الآخرين في مجلس الأمن الواقعين ضمن مرمى الصواريخ الكورية”.

واشنطن دعت الأمم المتحدة إلى التحرك لمواجهة تحدي بيوغ يونغ وطالبت الصين بالسعي بكل ثقلها ونفوذها لدى بيونغ يونغ لإلزامها بوقف برامجها المثيرة للجدل.

وزير الشؤون الخارجية الصيني وانْغْ يِي قال بهذا الشأن:

“استخدام القوة لا يحل الخلافات ولن يؤدي إلا إلى كوارث أكبر. الحوار والتفاوض يشكلان السبيل الوحيد والخيار المعقول لجميع الأطراف. تجاربُنا السابقة بشأن المسألة النووية ومشاكل شبه الجزيرة تبيِّنُ بأن كلما لازم الحوار المشاكل النووية، تحافظ شبه الجزيرة على استقراراها الجوهري وتحقق جهود نزع السلاح النووي تقدُّمًا”.

التوتر يزداد حدة في شبه الجزيرة الكورية منذ قدوم الرئيس الجمهوري دونالد ترامب إلى السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية وتزامنه مع مضاعفة كوريا الشمالية اختباراتها الصاروخية العسكرية رغم العقوبات الدولية المفروضة عليها.
واشنطن وحلفاؤها في المنطقة يجرون مناورات عسكرية ليس بعيدا عن الحزام الأمني لبيونغ يونغ، فيما ترد عليها هذه الأخيرة بالاستمرار في تجاربها الباليستية والنووية والاستعداد للحرب والتهديد بضرب الأعداء.