عاجل

تقرأ الآن:

توافق أوروبي على الخطوط العريضة لمفاوضات البريكسيت


مكتب بروكسل

توافق أوروبي على الخطوط العريضة لمفاوضات البريكسيت

توافق قادة الدول الأوروبية السبع والعشرين على الخطوط العريضة لإدارة مفاوضات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي. وكان رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قد شدد قبيل بداية القمة الأوروبية على ضرورةِ ضمان كل المواطنين البريطانيين والأوروبيين الذين سيتأثرون بالبريكسيت مضيفاً أن هذه المسألة يجب أن تكون من أولويات الاتحاد الأوروبي وبريطانيا

وفيما يتعلق بالعلاقات المستقبلية بين جاري بحر المانش قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إن مصالح الدول الأوروبية هي الأهم: نريد المحافظة على علاقة جيدة مع بريطانيا في المستقبل أيضاً ولكننا نسعى أيضاً إلى تحقيق مصالح الجميع كما فعلاً دائماً. نعتقد أن هذه هي القاعدةَ الأساسية التي ستقوم عليها المفاوضات.

وفي ردّ له على سؤال متعلق بالإنتخابات التشريعية البريطانية قال كزافييه بيتيل رئيس وزراء دوقية اللكسمبورغ:
هذا شأن بريطاني داخلي. تريد تيريزا ماي حلّ الحزب المحافظ من أجل اجراء انتخابات جديدة وتعزيز سلطتها كي تفاوض بروكسل كما يحلو لها. إنها تبحث عن دعم شعبي لها

من جهة أكد ميشال بارنييه المفاوض الأوروبي الذي سيمثل بروكسل في مفاوضات البريكسيت على أن الوحدة الأوروبية ليس عقاباً لبريطانيا: الوحدة الأوروبية ليست موجة ضد بريطانيا بل هي في مصلحتها. هذه الوحدة تشير إلى أننا نرغب في البقاء معاً كأوروبيين لأن لدينا أسباب كثير تدفعنا إلى ذلك

فرانسوا أولاند تحدث عن الدورة الثانية من الإنتخابات الرئاسية قائلاً: خارج الاحاد الأوروبي كما يُظهر لنا البريكسيت لم تعد هناك حماية ولا ضمانات ولا سوقَ داخلية موحدة. هذه الأمور متوفرة في بلد أوروبي ينتمي إلى منطقة اليورو. الخروج الفرنسي من أوروبا سيكون تراجعاً. هناك مخاطرة في الانتخابات الفرنسية وعلى الفرنسيين أن يقرروا ماذا يريدون. سيكونون رابحين في حال اختاروا البقاء في الاتحاد الأوروبي. من هذه الزاوية، يمكننا القول إن الانتخابات الفرنسية هي أوروبية أيضاً

مع عملية البريكسيت التي ستبدأ رسمياً بعد أشهر قليلة ثمة شعور بالوحدة يسيطر على الزعماء الأوروبيين. سيكون هناك بعض التغييرات في المستقبل ولكن ما هو مؤكد هو أن بريطانيا ستكون بحاجة إلى أكثرَ من انتخابات عامة كي تتمكن من إجراء تغيير طفيف على الموقف الأوروبي