عاجل

تقرأ الآن:

مقتل الإعلامي الإيراني سعيد كريميان في تركيا


تركيا

مقتل الإعلامي الإيراني سعيد كريميان في تركيا

قتل مساء السبت مدير قناة “جم تي في“، الإعلامي الإيراني سعيد كريميان في هجوم مسلح أثناء خروجه من مكتبه في مدينة اسطنبول التركية.

وحسب وكالة الأنباء التركية، كريميان كان يستقل سيارة بمعية صديقه رجل الأعمال الكويتي محمد متعب الشلاحي في منطقة مسلك الراقية في الجانب الأوروبي من إسطنبول، عندما اعترضت سيارة رباعية الدفع طريقهما، وترجل المهاجمون من سيارتهم وفتحوا النار عليهما، ما تسبب بإصابة كريميان بـ 27 رصاصة أدت إلى وفاته في عين المكان، فيما لفظ صديقه أنفاسه الأخيرة في المستشفى متأثرا بجروحه.


فيمل لاذ المهاجمون الملثمون بالفرار ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادت.


أمير عباس فخرآور، أحد المقربين من كريميان، وجه أصابع الاتهام إلى عملاء النظام الإيراني باغتيال سعيد كريميان.


من هو سعيد كريميان؟

كريميان من مواليد العام 1969 في مدينة قائن الإيرانية، ينحدر من عائلة سياسية من منظمة مجاهدي خلق إيران.


عقب مقتل والده في عمليات مرصاد الشهيرة، التي شنتها منظمة مجاهدي خلق لإسقاط النظام الإيراني، انتقل كريميان مع والدته من العراق إلى سويسرا، وحصل على اللجوء السياسي هناك.


عمل سعيد مع شقيقه هادي في راديو صوت إيران الفارسي في ولاية لوس أنجلوس الأمريكية لمدة عام وتسعة أشهر، قبل أن ينتقل الشقيقان إلى العاصمة البريطانية لندن، والتحقا بتلفزيون سيماي ازادي التابع لمنظمة مجاهدي خلق. ولكن بسبب بعض الخلافات، قدم الأخوان كريميان استقالتهما من التلفزيون، وانتقلا إلى إمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تعرف على أحد ضباط الحرس الثوري المنشقين عن النظام الإيراني يدعى غلام رضا فراهاني صاحب عدة شركات تجارية في دبي.

سعيد كريميان أنشأ بدعم من فرهاني شبكة جي إي إم الفارسية في عاصمة الضباب في العام 2006.


وحسب وسائل إعلام إيرانية أصدرت محكمة الثورة الإيرانية مؤخرا حكما غيابيا بحق سعيد كريميان بتهمة الترويج ضد النظام الإيراني، وحكم عليه غيابيا بالسجن لمدة ست سنوات.

الولايات المتحدة الأمريكية

ترامب يحتفل بمرور مئة يوم على ولايته المثيرة للجدل