عاجل

تقرأ الآن:

الجالية الجزائرية في ليون تصوت للانتخابات التشريعية


فرنسا

الجالية الجزائرية في ليون تصوت للانتخابات التشريعية

مقر القنصلية العامة للجزائر بمدينة ليون كان الخميس قبلة للجالية الجزائرية المقيمة في فرنسا للإدلاء بأصواتهم واختيار ممثليهم في المجلس الشعبي الوطني.

مراكز الإقتراع توزعت على مناطق عدة لتمكين كل المواطنين الجزائريين من المشاركة في هذا الاستحقاق الوطني.


مشاركون من أعمار وأجيال مختلفة تدفقوا على مراكز الاقتراع حيث عبّروا عن أصواتهم وعن آمالهم.

هذا الشاب الذي يدلي بصوته في الانتخابات لأول مرة يقول لمراسل يورونيوز:“نرغب في المزيد للشباب، يجب على الجزائر أن تتقدّم بشكل جيد إن شاء الله لأنّها بلد كبير.”

ممثلو الأحزاب السياسية والمرشحين كانوا حاضرين لمتابعة ومراقبة سيرورة الانتخابات التي تخص في هذه المقاطعة الانتخابية حوالي اثنين وستين ألف ناخب.


ولضمان نجاح الموعد وفرت القنصلية العامة الجزائرية في ليون كل الإمكانيات الضرورية لإنجاح الانتخابات التشريعية، وفي هذا الصدد أشار السيد عبد الكريم سراي القنصل العام إلى عصرنة منهجية العمل في مثل هذا الموعد من خلال الإعتماد على مواقع التواصل الإجتماعي والبث المباشر لفعاليات التصويت ضف إلى ذلك استعمال كل الوسائل من هواتف ورسائل قصيرة من أجل تسهيل عملية التصويت للأفراد الجالية.

الانتخابات التشريعية للجالية الجزائرية المقيمة في الخارج انطلقت السبت الماضي، حوالي واحد وستين مركز اقتراع فتحت أبوابها أمام أكثر 955 ألف جزائري لاختيار ثمانية نواب يمثلونهم في المجلس الشعبي الوطني.


الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أدلى بصوته صباح الخميس في مركز اقتراع بمدرسة البشير الإبراهيمي في بلدية الأبيار الواقعة في أعالي الجزائر العاصمة أمام حشد من الصحيفيين.