عاجل

عاجل

المساواة في الميراث تثير جدلا في المغرب

تقرأ الآن:

المساواة في الميراث تثير جدلا في المغرب

حجم النص Aa Aa

أثار عبد الوهاب الرفيقي أحد قادة تيار السلفية الجهادية السابقين في المغرب جدلا، بدعوته إلى المساواة في الميراث بين الرجل والمراة، وهو ما يتناقض مع ماضيه العقائدي المتشدد

وكان الرفيقي أجرى مراجعات فكرية شاملة وهو في السجن بسبب إدانته بالضلوع في هجمات الدار البيضاء عام 2003، وتحول إلى مواقف معاصرة بعيدة عن العنف، وانضم الرفيقي مؤخرا إلى مجموعة من المؤلفين، دعت في كتاب نشر الشهر الماضي إلى إعادة النظر في أحكام الميراث، رغم ما نص عليه القرآن من أن “للذكر مثل حظ الانثيين”.

ويرى الرفيقي أن الآيات المتعلقة بالميراث في القرآن جاءت في بنية اجتماعية كان الرجل فيها هو العنصر الفاعل، وأن التغيرات التي طرأت على دور المرأة والرجل في المجتمعات المعاصرة تلزم بإعادة النظر في المنظومة، وتحديد إن ظلت تحقق القيمة العليا التي دعا إليها الإسلام وهي العدل، أحد المقاصد الكبرى في الإسلام

ويرحب مؤيدو هذا الموقف بهذا الطرح، ويرون فيه مساهمة في إحراز خطوة كبيرة في مجال المساواة بين المرأة والرجل، لكن في المقابل تعرض الرفيقي إلى انتقادات غاضبة من أوساط سلفية وهدد بالقتل

وفي حديث لوكالة فرانس برس شدد الرفيقي على ضرورة اخضاع مسألة الميراث للتغيرات التي تطرأ على المجتمع، وفي هذا السياق قالت وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية السابقة نزهة الصقلي إنه عندما كان يتلفظ الواحد بكلمة ميراث في الماضي كان يتهم بالزندقة، ولكن النقاش أصبح اليوم مفتوحا، مبينة أن الوقت حان لرفع الظلم الكبير المسلط على النساء