عاجل

تقرأ الآن:

مؤتمر دولي خاص بالصومال لمحاربة الفقر والجفاف والارهاب


المملكة المتحدة

مؤتمر دولي خاص بالصومال لمحاربة الفقر والجفاف والارهاب

الصومال موضوع المؤتمر الدولي المقام في العاصمة البريطانية لندن يوم الخميس. مؤتمر يشارك فيه اربعون وفداً رسماً ومؤسسة دولية كالمصرف الدولي وصندوق النقد الدولي وجامعة الدول العربية بحضور الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش ووزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني.

هذا المؤتمر ليس مخصصا لجمع الاموال بل للتركيز على مجالات التنمية الاقتصادية هو معالجة القضايا الامنية، في وقت تواجه الحكومة المركزية الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي تهديدا من حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي صرحت قائلة “إن كان الصومال موطئ قدم للجماعات الارهابية مثل حركة الشباب وداعش، وإن كانت التجارة العالمية يخطفها قراصنة في المحيط الهندي، او ان الملايين من البشر مستمرون بالنزوح هرباً من الفقر والجفاف، فإن تأثير عدم الاستقرار في الصومال تشعر به المنطقة بأسرها والعالم أجمع”.

من جهته ، الرئيس الصومالي محمد عبد الله محمد الذي تواجه حكومته تهديداً من حركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة، أعلن الى انه يدرك تماماً “التوقعات الكبيرة التي يوليها الشعب الصومالي من أجل تحسين الأمن وتوفير الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم، رغم أننا نعمل بلا كلل لتلبية توقعات الجميع، ففي هذه الأثناء، نأمل في تحسين حياة المواطن تدريجياً “.

واضاف “لن أوفر اي جهد لتحقيق وعود حملتي والتي هي محاربة اعداء الصومال الرئيسيين الثلاثة وهي الإرهاب والفساد والفقر”.

اما الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش فقد أشار الى أن المنظمة الدولية تسعى لجمع 900 مليون دولار إضافية هذا العام للصومال. فأكثر من ستة ملايين شخص يحتاجون لمساعدات إنسانية. كما يعاني 275 ألف طفل تقريباً من سوء التغذية مما يعرضهم لخطر الموت جوعاً.

الصومال كبقية دول القرن الافريقي يواجه جفافاً حاداً ادى الى تهجير اكثر من 615 الف شخص في الصومال منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، علما ان عدد النازحين في هذا البلد سجل نحو 1.1 مليون شخص وفق الامم المتحدة.

البحرين

الفيفا توقف الكويت بسبب تدخل الحكومة في الشؤون الرياضية