عاجل

تقرأ الآن:

بيونغ يانغ تبدي استعدادها للحوار مع الولايات المتحدة بشروط


كوريا الشمالية

بيونغ يانغ تبدي استعدادها للحوار مع الولايات المتحدة بشروط

أفادت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية هذا السبت أن تشوي سون هوي، مدير عام شؤون الولايات المتحدة بوزارة الخارجية الكورية صرحت أن بلادها ستجري حوارا مع الإدارة الأمريكية إذا كانت الظروف مواتية لذلك. وقد أدلت تشوي سون هوي، بهذه التصريحات في بكين لدى توجهها من النرويج عائدة إلى كوريا الشمالية.

وتأتي هذه التصريحات الدبلوماسية الكورية الشمالية وسط تصعيد للجهود الدولية للضغط على كوريا الشمالية بشأن ملف سعيها لحيازة أسلحة نووية.

وردا على سؤال يتعلق بإمكانية اجراء كوريا الشمالية محادثات مع الحكومة الجديدة في سول قالت تشوي سون هوي:” سنرى “، وكان رئيس كوريا الجنوبية الجديد والذي انتخب الأسبوع الماضي قد أبدى استعداده للذهاب إلى بيونغ يانغ في ظل الظروف المواتية وقال إنه لا بد من اللجوء إلى الحوار بالتوزاي مع العقوبات لحل المشكلة بشأن كوريا الشمالية.

بيونغ يانغ: الولايات المتحدة تعاني “جنونا هيستيريا”

تصعيد جديد بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة حيث نددت كوريا الشمالية في الامم المتحدة بما أسمته بالجنون الهستيري للولايات المتحدة، واعتبرت انها تهدد وتُرهب الدول الأخرى لدفعها الى تطبيق العقوبات ضد بيونغ يانغ. حيث اتهمت بيونغ يانغ واشنطن باللجوء إلى” كل الوسائل التي يمكن تصوّرها” من أجل دفع البلدان الاخرى الى تنفيذ العقوبات من خلال ترهيبها وتهديدها علنا بعقوبات خطيرة.

وقد حضت بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة الدول الأعضاء في المنظمة الدولية على إعادة النظر في تنفيذ العقوبات التي فرضها مجلس الأمن الدولي قائلة إنها غير شرعية.

وتأتي تصريحات بيونغ يانغ في أعقاب سلسلة اجتماعات عقدتها لجنة الأمم المتحدة المكلفة العقوبات من أجل دفع الدول الاعضاء في المنظمة الدولية الى تطبيق مجموعتين من العقوبات التي تبناها مجلس الأمن في العام الماضي.

وقد هددت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على البلدان التي تواصل القيام بمبادلات اقتصادية مع كوريا الشمالية، وتنتهك العقوبات التي فرضها مجلس الامن على النظام الشيوعي المعزول.

وقد دعت كوريا الشمالية الى منتدى دولي من خبراء قانونيين لمراقبة عقوبات الامم المتحدة.

وكانت كوريا الشمالية التي تسعى الى تطوير صواريخ بعيدة المدى مزودة برؤوس نووية ويمكنها بلوغ الولايات المتحدة قد أثارت حفيظة المجتمع الدولي حيث قامت إلى حد الأن بخمس تجارب نووية اثنتين منها العام الماضي.