عاجل

تقرأ الآن:

السنغال: الشركات الصغيرة والمتوسطة محرك للنمو


focus

السنغال: الشركات الصغيرة والمتوسطة محرك للنمو

في هذا العدد الجديد من برنامج فوكو س نتوجه إلى داكار لنتعرف على الكيفية التي أصبحت فيهاالشركات المتوسطة والصغيرة محركاً للنمو في السنغال. اثنتان منها ستوضحان لنا أسرار نجاحهما.

السنغال بلد منح الأولوية للنمو. بعض الشركات السنغالية الصغيرة والمتوسطة اصبحت نموذجاً حقيقياً.

كمثال شركة سيديما ،
على مر السنين، أصبحت واحدة من قادة الأعمال الزراعية. قصة نجاح انطلقت من العدم تقريبا.

نمو مدهش

“ بدأت الشركة في العام 1976، تقول أنتا بابكر نغوم باتيلي المديرة العامة لشركة “ سيديما“،
حين قام مؤسسها السيد بابكر نغوم باستثمار 100 يورو لشراء 120 فرخ دجاج.
هكذا بدات قصة “ سيديما” ، اليوم رقم اعمالها بلغ 50 مليون يورو، بعد استثمار أولي قيمته 100 يورو فقط”.

حالياً، توظف الشركة 430 شخصاً بشكل مباشر، لكنها تعمل أيضا مع أكثر من عشرة آلاف منتج للبيض والدجاج في جميع أنحاء البلاد.
في السنوات الأخيرة، استثمرت ملايين اليوروهات في مرافق جديدة فائقة التقنية. واختارت التنويع أيضاً، على سبيل المثال، في إنتاج الدقيق وحتى في قطاع البناء والتشييد.

“منذ العام 2016، نحن في مالي وغينيا الاستوائية، والكونغو. نطمع أن نصبح من أكبر شركات الأغذية في أفريقيا“، تضيف أنتا بابكر نغوم باتيلي المديرة العامة للشركة.

نمو وتنوع

هناك بطل سنغالي آخر: شركة رائدة انطلقت في العام 2008 من قبل اثنين من رجال الأعمال الشباب فأصبحت منصة
رقمية كبيرة للخدمات المالية في 60 دولة.
من بين اعمالها تحويل الأموال. أصغر قرية فيها مركز خدمة كهذا الذي توجهنا اليه. هناك أكثر من مليون معاملة في اليوم الواحد.

“ اليوم، واري كسبت الرهان واصبحت من الرواد، ونجحت أيضا في مواجهة تحدي، تقول الدخول في مجالات تحتلها شركات دولية متعددة الجنسيات فقط“، تؤكد أيكا كويات، الامينة العامة لشركة “واري”.

ثلاثمائة فرصة عمل مباشرة، وخمسة وأربعون ألف وظيفة غير مباشرة، الشركة بدأت
أيضا بالتنويع من خلال إدخال خدمات جديدة، وشراء ثاني مُشغل هاتف في السنغال .

نمو شامل

في السنوات الأخيرة، معدل النمو في السنغال كان بين 6 و 7٪ ، يشير مراسلنا سيرج رومبي، مع مواصلة تحقيق معدل من رقمين.
لكن أبعد من الأرقام البسيطة، السنغاليون غالبا ما يقولون إنهم يريدون أن يجدوا انفسهم في هذا النمو.
بعبارة أخرى، يريدون نمواً تصحبه الجودة، النمو الشامل. باختصار، ملموس حقاً في حياتهم اليومية. “

نمو يستفيد منه الجميع. بيير ندياي هو الذي يخطط الاستراتيجية الاقتصادية للسنغال.
بالنسبة له، الأمر الواضح، لا يمكن تحقيق النمو دون معقل للشركات الصغيرة والمتوسطة.

“نريد تحقيق النمو المنظم، النمو الشامل لكل السنغاليين. هذا يعني يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أصحاب المشاريع الفردية، والمشاريع الصغيرة والمتوسطة“، يؤكد بيير ندياي، مدي عام التخطيط الاقتصادي والسياسي للسنغال.

العمل على منصات إلكترونية

لأن الحصول على التمويل أمر بالغ الأهمية لأصحاب المشاريع، تم خلق مصرف وصناديق محددة مخصصة لهم. الهدف هو تعزيز فرص الحصول على المشتريات العامة أيضاً، وتعزيز الابتكار. تكاليف خلق الأعمال انخفضت إلى النصف، الآن، تتم معظم الاجراءات على شبكة الإنترنت.

“سيتم توحيد هذه المنصات الإلكترونية الوظيفية مع الدفع الالكتروني الذي سيضع السنغال تحت ادارة حديثة بلا ورق من اجل شفافية جيدة وكفاءة في مجال الأمن“، يؤكد مونتاغا سي، الرئيس التنفيذي لشركة الإستثمار في السنغال

وهناك جهود لتسريع الحصول على المياه والكهرباء.

“ للحصول على المياه تم تخفيض الفترة من خمسة وسبعين يوماً إلى عشرين يوماً، والكهرباء من ثمانين إلى أربعين يوماً مع تخفيض إضافي بنسبة 10٪ من تعريفة الكهرباء“، يشير مونتاغا سي، الرئيس التنفيذي لشركة الإستثمار في السنغال.

أنتا بابكر نغوم باتيلي المديرة العامة لشركة “سيديما“، اضافت قائلة:“نجرؤ على الاستثمار في القرى النائية جدا. مثلاً، ذهبنا لغاية نوتو في منطقة، قبل بضع سنوات، لم يكن فيها لا ماء ولا كهرباء،
اليوم بفضل هذه التسهيلات، تمكنا من تأسيس مفرخ جديد بسعة 40 مليون كتكوت دجاج سنويا. “

طموح مستمر
خلقت هذه القصص الجميلة ديناميكية حقيقية في انحاء السنغال.
شعار الرئيس التنفيذي للمنصة المالية لكل هذا هو الثقة بالنفس.

“انطلق! انطلق! حاول ولا أحد يقول لك: هذا غير ممكن“، يقول كابريو مبودجي، الرئيس التنفيذي لشركة لاري.

“اننا طموحون جدا. اليوم، بالنسبة لنا، لا توجد حدود“، تؤكد أنتا بابكر نغوم باتيلي.

والدليل هو سير الأمور: اليوم، مستثمرون من جميع انحاء العالم مهتمون جداً بهؤلاء الأبطال السنغاليين.

وفرت Buzzlab Motion Pictures لنا الصور التي تم التقاطها من قبل طائرة بدون طيار.

لكل خبر أساليب عدة لمعالجته: اكتشف وجهات نظر صحفيي يورونيوز العاملين ضمن الفريق الواحد، كل منهم عبر عنها بأسلوبه وبلغته الأم.

focus

منتدى باكو للحوار بين الثقافات: التظافر لمواجهة التطرف