عاجل

تقرأ الآن:

مفاوضات السلام حول سوريا في جولة جديدة بجنيف


سوريا

مفاوضات السلام حول سوريا في جولة جديدة بجنيف

تنطلق الثلاثاء في جنيف جولة جديدة من مفاوضات السلام حول سوريا، تطغى عليها إلى حد كبير محادثات استانا، بالإضافة إلى إخفاق جديد للفصائل المعارضة بعد إجلاء مقاتليها من ثلاثة أحياء في دمشق.
بعد ست سنوات من الحرب المدمرة التي تسببت بمقتل أكثر من 320 ألف شخص، تُبذل الجهود السياسية لتسوية النزاع السوري حالياً في سياق مسارين الأول رسمي والثاني مواز.

انطلق الأول في العام 2014 في جنيف حيث تستضيف الأمم المتحدة جولات مفاوضات غير مباشرة بين طرفي النزاع. وتشهد أستانا منذ كانون الثاني/يناير 2017 جولات محادثات موازية برعاية روسيا وإيران اللتين تعتبران حليفتي الرئيس السوري بشار الأسد وتركيا الداعمة للمعارضة.
ومنذ تولي دونالد ترامب الرئاسة في الولايات المتحدة، تراجع حضور واشنطن التي تدعم المعارضة السورية في مفاوضات السلام التي كانت في السابق تراسها مع روسيا.
بيد أن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا عبر خلال مؤتمر صحافي في جنيف عن ارتياحه “لانخراط واهتمام الادارة الأميركية المتزايد” بالملف السوري.
ويرى محللون أن الامم المتحدة تبدو وكأنها في سباق مع محادثات أستانا التي تشهد زخما أكبر، خصوصاً بعد توقيع مذكرة في الرابع من الشهر الحالي تقضي بإنشاء أربع مناطق “تخفيف التصعيد” في الجبهات الاكثر عنفا في سوريا. وقد وضع الاتفاق موضع التطبيق.
ومنذ بدء سريان الاتفاق قبل أسبوع، تراجعت وتيرة القتال في مناطق عدة.
ولكن في دمشق التي لا يشملها الاتفاق، تمكنت الحكومة السورية من تنفيذ اتفاقات إخلاء ثلاثة أحياء كانت تحت سيطرة المعارضة، لتقترب بذلك من السيطرة شبه الكاملة على العاصمة للمرة الأولى منذ العام 2012.

الضفة الغربية

الفلسطينيون يحيون يوم النكبة بالتظاهر والمسيرات