عاجل

تقرأ الآن:

قضية عمال سكك الحديد المغاربة أمام محكمة الاستئناف


فرنسا

قضية عمال سكك الحديد المغاربة أمام محكمة الاستئناف

بدأت في باريس هذا الاثنين جلسات الاستئناف في قضية عمال سكك الحديد المغاربة أو من أصل مغربي، يلاحقون الشركة الفرنسية العامة للنقل بسكك الحديد بتهمة التمييز خلال عملهم.

وستنظر المحكمة في ملفات 800 من عمال سابقين في الشركة بعدما كانت الشركة قد أدينت في المحكمة الابتدائية بالتمييز في كل ملفات هؤلاء العمال الذين يطلق عليهم اسم “الشيباني” في اشارة الى الشيب الذي غزا شعورهم.

وكان مجلس تسوية النزاعات بين الأفراد أو بين العاملين والشركات في باريس في سبتمبر/أيلول 2015 قد قدر قيمة التعويضات ب170مليون يورو إلا أن الشركة استأنفت الحكم.

وتعود هذه القضية إلى سبعينيات القرن الماضي عندما وظفت الشركة ما يتراوح بين 1000و2000شخصا بموجب اتفاقية وقعت بين فرنسا والمغرب، لضمان “المساواة في الحقوق والمعاملة” مع الفرنسيين.

وتنفي الشركة العامة أي تمييز وتقول إن عمال سكك الحديد الخاضعين لصندوق تقاعدي محدد ، أفادوا من قواعد هذا الصندوق، وكذلك المواطنين الأوروبيين الذين تقل أعمارهم عن ثلاثين عاما عند توظيفهم.

وينتظر هؤلاء العمال أن تعترف الشركة الوطنية لسكك الحديد الفرسية بحقوقهم وهو حال الحسين ابلو أحد عمال هذه الشركة المتقاعدين، البالغ من العمر عاما.

حيث قال الحسين ابلو لوكالة الأنباء الفرنسية “ إننا ننتظر ان يعترفوا بحقوقنا لان الشركة الوطنية لسكك الحديد الفرنسية اغتصبتها وأوضح أنه اضطر “للعمل 15 عاما أكثر” من زملائه الفرنسيين ليتمكن من التقاعد.

من جهتها قالت الشركة نافية أي تمييز إنها التزمت بقواعدها التي تنص على أن عمال سكك الحديد المرتبطين بصندوق تقاعدي محدد هم المواطنون الاوروبيون الذين كانت أعمارهم تقل عن ثلاثين عاما عند توظيفهم.

ألمانيا

الأردن قد يكون بديلا لتركيا لنشر قوات ألمانية لمحاربة داعش في سوريا